18 قضوا أمس بينهم 2 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و13 شخصاً استشهدوا وقضوا وقتلوا في مناطق وظروف مختلفة

37

ففي محافظة إدلب اغتال مسلحون مجهولون أحد العاملين في مجال الصيرفة، وتحويل الأموال، في بلدة سرمدا، ضمن ريف إدلب  الشمالي، ومن ثم استولوا على محتويات مكتبه ولاذوا بالفرار

كما أن أن مسلحين مجهولين من الخلايا النشطة في شرق نهر الفرات، اغتالوا مروان الفتيح وهو الرئيس المشترك للمجلس التشريعي بدير الزور، ضمن الإدارة الذاتية الديمقراطية، بإطلاق النار عليه في ريف دير الزور، كما اغتال مسلحون مجهولاً شاباً في منطقة ماشخ، بإطلاق النار عليه

كما قتل ما لا يقل عن 8 من عناصر التنظيم، فيما قضى مقاتلان اثنان من قوات سوريا الديمقراطية في قصف جوي واشتباكات بشرق الفرات

و2 من عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

ولقي ما لا يقل عن 3 عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.