180 قضوا أمس بينهم 59 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و41 استشهدوا وقضوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف وظروف أخرى

ارتفع إلى 43 بينهم 13 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 19 مواطناً هم 9 مواطنين استشهدوا جراء مجزرة نفذتها طائرات مروحية باستهدافها أماكن في منطقة جسر الحج بمدينة حلب، و4 أشخاص استشهدوا جراء قصفٍ لطائرات حربية على مناطق في بلدة كفر حلب، وطفلة استشهدت إثر قصفٍ لتنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في بلدة مارع، و3 مواطنين بينهم مواطنة استشهدوا جراء قصفٍ جوي تعرضت له مناطق في حي صلاح الدين بمدينة حلب، ومواطنة استشهدت إثر  قصف جوي على مناطق في حي الفردوس، ومواطن من حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي استشهد جراء قصف الفصائل الإسلامية والمقاتلة لمناطق في الحي ليل أمس.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 14 مواطناً بينهم 5 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي، ورجل من بلدة كفرتخاريم استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية،و8 مواطنين بينهم 5 أطفال استشهدوا إثر قصفٍ للطيران المروحي مناطق في صالة ألعاب للأطفال ببلدة البارة بجبل الزاوية، و طفلة استشهدت جراء قصفٍ للطائرات الحربية على مناطق في قريتي كريز وعري بسهل الروج.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 8 مواطنين بينهم 7 مقاتلين من الفصائل الإسلامية بينهم قيادي استشهدوا خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية، و3 مواطنين استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة خان الشيح.

 

وفي محافظة درعا استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا.

 

وفي محافظة حماه استشهد رجل إثر انفجار لغم قرب أحد المتاجر ببلدة قلعة المضيق في ريف حماة الغربي.

 

وشاب من بلدة إبطع بريف درعا قضى تحت التعذيب داخل سجون فصيل إسلامي في بلدة بصرى الشام بالريف الشرقي وذلك بتهمة “السرقة”.

 

فيما اغتال مسلحون مجهولون قيادي في فيلق الشام وهو من أبرز قناصي الفصائل وذلك أثناء خروجه من أداء صلاة التراويح في قرية مرتين بريف إدلب الجنوبي.

 

و27 جثة لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” غالبيتهم من ملامح غير سورية ممن قتلوا في اشتباكات وقصف طائرات التحالف تم العثور عليها في مزارع وقرى سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية بمحيط مدينة منبج.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة الرقة، من مصادر موثوقة، أن طائرة بدون طيار استهدفت سيارة تقل قيادي في تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسية غير سورية ومعه شخص آخر، وذلك بمحيط منطقة الأمن السياسي بالمدخل الجنوبي لمدينة الرقة، ما أسفر عن قتلهما.

 

و4 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي قضوا خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف حلب الشمالي.

 

واستشهد 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و25 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 29 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حمص 4 – دمشق وريفها 5 –  دير الزور 3 – الرقة 1 – حلب 12 – اللاذقية 4

 

ولقي ما لا يقل عن 32 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 5 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.