185 قضوا أمس، بينهم 56 مواطناً، 30 منهم استشهدوا تحت التعذيب، إضافة لـ 11 رجلاً أعدمهم تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف دير الزور.

185 قضوا أمس، بينهم 56 مواطناً، 30 منهم استشهدوا تحت التعذيب، إضافة لـ 11 رجلاً أعدمهم تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف دير الزور.

 

ارتفع إلى 72 بينهم 16 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حمص استشهد 37 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص، و30 مواطناً استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، 14 منهم من بلدة مهين ، و16 من بلدة حوارين، وطفلان اثنان ورجل استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي الوعر، ورجل استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها أول أمس إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة تلبيسة

وفي محافظة حماه استشهد 18 مواطناً بينهم 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة استشهدوا خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، و4 رجال ومواطنة من قرية الكريم استشهد أحدهم بطلق ناري واتهم نشطاء قوات النظام بإعدامه، والبقية استشهدوا جراء قصف لقوات النظام على أماكن في منطقة الكريم، و5 رجال من قرية أم التوينة استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي أول أمس على ناحية عقيربات، ورجل استشهد جراء قصف لقوات النظام على قرية الجروح بريف حماه.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 7 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل وابنه استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة جسرين، ورجل من بلدة يلدا استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ومواطن استشهد جراء سقوط قذيفة على منطقة الكباس.

 

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة استشهدا نتيجة انفجار لغم بسيارة كانا يستقلانها على طريق تل الحارة، ورجل استشهد جراء إصابته برصاص قناص في بلدة الشيخ مسكين، ورجلان اثنان استشهدا جراء إصابتهم برصاص قناصة  وقصف لقوات النظام على مناطق في بلدة الشيخ مسكين.

 

وفي محافظة دمشق استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال قصفٍ لقوات النظام على مناطق في  بلدة جسرين بريف دمشق، ومواطنان استشهدا جراء انفجار بالقرب من كلية الطب البشري عند اتستراد المزة وسط العاصمة، ناجم عن تفجير رجل لنفسه بحزام ناسف.

 

وفي محافظة إدلب استشهدت مواطنة جراء إصابتها في سقوط قذيفة على منطقة في مدينة بنّش.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطن تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حلب استشهدت مواطنة جراء إصابتها في سقوط قذائف أطلقها لواء شهداء بدر بقيادة المدعو خالد حياني على مناطق في حي الأشرفية بمدينة حلب.

 

وأعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” 3 رجال في شارع التكايا بحي الحميدية في مدينة دير الزور وقاموا بفصل رؤوسهم عن أجسادهم وصلبهم على سور الحديقة العامة الفاصلة بين حيي الجبيلة والحميدية في المدينة، اثنان منهم بتهمة ” موالاة النظام النصيري والتعامل معه”، والأخير بتهمة “الانتماء للصحوات وقتال الدولة الإسلامية”، كذلك أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية”، أعدم 8 رجال في مدينة البوكمال التابعة لـ “ولاية الفرات”، بتهمة “قتال الدولة الإسلامية”، وقالت المصادر لنشطاء المرصد، أن الرجال الثمانية كانوا مقاتلين سابقين في الكتائب المقاتلة وسلموا أنفسهم في وقت سابق لتنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث اعتقلهم التنظيم قبل أيام، ومن ثم قام بإعدامهم وصلبهم عندو دوار الطيارة في مدينة البوكمال بالريف الشرقي لمدينة دير الزور.

 

كذلك لقي أمير عسكري من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسية غير سورية مصرعه، جراء إصابته برصاص قناص قناص في حي الجبيلة بمدينة دير الزور.

 

بينما لقي مقاتل من تنظيم”الدولة الاسلامية” من الجنسية السورية مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة جبال شاعر بريف حمص الشمالي الشرقي.

 

كما لقي ما لا يقل عن 20 عنصراً تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على منطقة عين العرب “كوباني” وريف منبج بريف حلب الشمالي الشرقي ومدينة الميادين بدير الزور.

 

كما لقي ما لا يقل 4 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية”، مصرعهم خلال الاشتباكات التي دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب “كوباني”، كما لقي مقاتلان اثنان من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في الاشتباكات ذاتها.

 

واستشهد 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

و قتل 25 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 23 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

حمص 9 – حلب 2 – حماه 7 –  دمشق وريفها 2 – -درعا 3

 

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وكتائب إسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.