186 قضوا أمس بينهم 35 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و45 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وسقوط قذائف وبطلقات نارية وعلى يد جبهة النصرة.

38

ارتفع إلى 65 بينهم 22 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 27 مواطناً بينهم 6 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، و21 مواطناً بينهم 4 أطفال دون سن الـ 18 استشهدوا جراء قصف لطائرات حربية على مناطق في مدينة أريحا.

 

وفي محافظة حلب استشهد 16 مواطناً بينهم 5 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حلب الجنوبي، وسيدة استشدهت في ظروف مجهولة حيث عثر على جثتها مقتولة بريف اعزاز، و7 بينهم 3 أطفال استشهدوا جراء إصابتهم في قصف لطائرات حربية يعتقد أنها روسية، على مناطق في مدينة اعزاز ومحيطها بريف حلب الشمالي، ورجل من بلدة دارة عزة بريف حلب استشهد متأثراً بجراح جراء إصابته برصاص قناص بوقت سابق في البلدة، ورجل استشهد جراء قصف للفصائل المقاتلة على مناطق في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، ورجل استشهد جراء قصف للفصائل المقاتلة على مناطق في حي الموكامبو الذي تسيطر عليه قوات النظام بمدينة حلب،

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 12 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الغربية والشرقية، ورجلان اثنان استشهدا جراء إصابتهما برصاص قناص في مدينة معضمية الشام وبلدة زاكية، و5 مواطنين بينهم 3 أطفال استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما، ورجلان استشهدا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدتي زملكا وسقبا.

 

وفي محافظة حمص  استشهد 7 مقاتلين من الكتائب الإسلامية خلال كمين نصبته لهم قوات النظام في الطريق الواصل بين الحولة والسمعليل بريف حمص الشمالي.

 

وفي محافظة حماة استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الشمالي، ورجل من بلدة كفرنبودة استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة ترملا بريف إدلب.

 

وفي محافظة الرقة استشهد رجل جراء قصفٍ لطائرات حربية على أماكن في منطقة المقاسم بمدينة الطبقة.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أعدمت شخصين اثنين ذبحاً بالسكاكين حيث قاموا بفصل رؤوسهم عن أجسادهم وذلك بتهمة “التعامل مع جيش الثوار”.

 

ومقاتل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من الجنسية سعودية لقي مصرعه خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.

 

وقيادي محلي بجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) لقي مصرعه في تفجير بريف درعا.

 

و4 مقاتلين لقوا مصرعهم جراء الاشتباكات الدائرة بين جيش تحرير الشام وفصائل مساندة لها من طرف، وفصائل الكتيبة الأمنية من طرف آخر، في منطقة الضمير بريف دمشق.

 

كما لقي مصرعه 15 مقاتلاً من فصائل إسلامية ومقاتلة، و8 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية خلا اشتباكات بين الطرفين، في محيط منطقة كشتعار ومحيط المالكية واناب بالقرب منها في ريف اعزاز الواقعة بالريف الشمالي لمدينة حلب.

 

فيما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر أهلية، أن ما لا يقل عن 18 شخصاً تم إعدامهم، من قبل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، في ساحة عامة بمدينة تدمر التي يسيطر عليها التنظيم بريف حمص الشرقي منذ الـ 20 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، وقالت المصادر الأهلية لنشطاء المرصد، أن التنظيم أعلم المواطنين أن من تم إعدامهم، هم من “جنود النظام النصيري وشبيحته” ممن أسروا خلال اشتباكات سابقة بين عناصر التنظيم من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر.

 

واستشهد 18 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و17 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حمص 2 –  حلب 4 – دمشق وريفها 3 – درعا 1 –  اللاذقية 2 – حماة 3

 

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.