19 شخص غالبيتهم مقاتلين قضوا في انفجار عبوات ناسفة وقصف لقوات النظام على المنطقة ذاتها بريف درعا

24

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفع إلى 19 على الأقل عدد الأشخاص الذين قضوا واستشهدوا حتى اللحظة جراء انفجار عبوات ناسفة واستهدافهم من قبل قوات النظام على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس وعقربا بالريف الشمالي الغربي لدرعا، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن من بين الـ 19 الذين قضوا 11 مقاتلين و3 مدنيين فيما لا تزال 5 جثث مجهولة الهوية ولم يعلم حتى اللحظة فيما إذا كانوا مقاتلين أو مدنيين وقضوا جميعهم جراء انفجار عبوات ناسفة بسيارات تابعة للفصائل تبعه استهداف من قبل قوات النظام على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس وعقربا بالريف الشمالي الغربي لدرعا، ولا يزال عدد الأشخاص الذين قضوا واستشهدوا مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 12 جرحى بعضهم في حالات خطرة.

وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات أن ما لا يقل عن 11 شخصاً قضوا واستشهدوا بينهم عدة مقاتلين من فصائل مقاتلة، جراء انفجار عبوات ناسفة بسيارة كانت تقلهم، وإثر قصف تبع انفجار العبوات الناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس وعقربا بالريف الشمالي الغربي لدرعا، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع بسبب وجود نحو 20 جريح بعضهم إصاباتهم خطرة، ويشهد ريف درعا منذ أسابيع وأشهر، عمليات اغتيال متتابعة تنفذها جهات مجهولة، عبر زرع عبوات ناسفة وتفجيرها بآليات مقاتلي الفصائل، واغتيال قياديين وعناصر ومواطنين وشخصيات في مدينة درعا وريفها.