19 قضوا أمس بينهم 4 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و10 أشخاص استشهدوا وقضوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

30

ارتفع إلى 7 عدد الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 4 مواطنين هم مواطنان اثنان من عائلة واحدة قضيا بانفجار لغم كان بحوزتهما، على دراجة نارية، في شرق بلدة التمانعة، بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق في مدينة بنش

 

وفي محافظة دمشق استشهد مواطن تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد مواطن من حي الخالدية تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حماة استشهد رجل جراء القصف المدفعي من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة اللطامنة الواقعة في الريف الشمالي لحماة

 

كما قضى شخصان جراء قصف من قبل طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في بلدة السوسة التي لا يزال يسيطر عليها التنظيم

 

كما قام مسلحون مجهولون ظهر اليوم بإطلاق النار على رجل يستقل دراجة نارية عند أطراف بلدة دير الشرقي، بريف معرة النعمان الشرقي، ما أسفر عن مصرعه على الفور، ثم لاذ المسلحون بالفرار، ولا تزال أسباب قتله مجهولة حتى اللحظة، واكدت مصادر متقاطعة أن الرجل ينحدر من بلدة صوران بالريف الشمالي لحماة

 

و4 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 5 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.