19 قضوا أمس بينهم 6 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ومواطنان اثنان استشهدا في عدة مناطق سورية بظروف مختلفة

26

ارتفع إلى اثنين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة دير الزور استشهد رجل من أبناء محافظة دير الزور جراء إطلاق الرصاص عليه من قبل الجندرما التركية أثناء محاولته العبور إلى تركيا من المناطق الحدودية غرب إدلب

وفي محافظة إدلب استشهد مواطن جراء قصف من قبل قوات النظام طال مناطق في قرية التح بريف إدلب الجنوبي

بينما قتل عنصر من مرافقة علي كيالي، جراء انفجار وقع خلال انتقالهم على طريق صلنفة – اللاذقية، ولا يعلم ما إذا كانت إصابته والخسائر البشرية في صفوف مرافقيه، ناجمة عما ادعته الجبهة الشعبية لتحرير لواء إسكندرون والتي يتزعمها كيالي، بأن عبوة ناسفة جرى تفجيرها من قبل مسلحين مجهولين

في حين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقاتلاً وقيادياً ميدانياً في قوات مجلس منبج العسكري، قضيا جراء استهدافهما بعبوة ناسفة، زرعها مسلحون مجهولون في منطقة منبج، بالقطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، يوم الـ 4 من أيلول / سبتمبر الجاري من العام 2018

بينما قتل 6 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في قصف جوي وبري واشتباكات مع قوات النظام في بادية ريف دمشق

و5 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

ولقي ما لا يقل عن 3 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.