190 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وتنظيم “الدولة الإسلامية” وعشرات الجرحى خلال تقدم الأخير في مدينة دير الزور

لا يزال القسم الشمالي الغربي من مدير الزور وأطراف منطقتي البغيلية وعياش ومحيط اللواء 137 ومستودعات عياش تشهد معارك متفاوتة العنف ومتواصلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، منذ يوم أمس الأول الـ 16 من شهر كانون الأول / يناير من العام 2016، حيث تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التوثق من مقتل 120 عنصرا وضابطاً على الأقل  من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، منذ فجر أمس الأول وحتى الآن، بالإضافة لإصابة عشرات آخرين بجراح، ومن ضمن المجموع العام لقتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها، 40 عنصراً على الأقل تم إعدامهم خلال الهجوم المباغت لعناصر التنظيم فجر أمس الأول وسيطرتهم على حي البغيلية، كما وثق المرصد مقتل نحو 70 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من بينهم 28 على الأقل فجروا أنفسهم بعربات مفخخة وأحزمة ناسفة بالإضافة لإصابة عشرات آخرين، خلال الهجوم والاشتباكات المستمرة حتى الآن، والتي تمكن فيها التنظيم من السيطرة على منطقة الإذاعة في الجهة الجنوبية من حي البغيلية ومبنى جامعة الجزيرة الخاصة في الجهة الغربية من الحي، كما سيطر على معسكر الصاعقة في بلدة عياش، وعلى أجزاء من مستودعات عياش ومنطقة البغيلية ومضخة المياه وبساتين وأراضي زراعية عند أطراف منطقة البغيلية، الأمر الذي ضيق الحصار على 250 ألف مدني متواجدين في الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام بمدينة دير الزور، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أن تنظيم “الدولة الإسلامية” سيطر على منطقة الإذاعة في الجهة الجنوبية من حي البغيلية ومبنى جامعة الجزيرة الخاصة في الجهة الغربية من الحي، كما سيطر على معسكر الصاعقة في بلدة عياش، وعلى أجزاء من مستودعات عياش، عقب معارك عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كما نشر المرصد أن أطراف جمعية الرواد وأطراف حي البغيلية تشهدان معارك عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر التنظيم من طرف آخر، في حين لا تزال قوات النظام تسيطر على اللواء 137 وجزء من مستودعات عياش، كما كان قد علم نشطاء المرصد أن التنظيم عمد لنقل جثث عناصر قوات النظام التي تمكن من سحبها، قام بنقلها إلى قرى ريف دير الزور الغربي، عقب تمكنه من فتح طريق إمداد جديد من ريف دير الزور إلى البغيلية عبر منطقة عياش، جدير بالذكر أن التنظيم أعدم ما لا يقل عن 85 مواطناً مدنياً من عوائل المسلحين الموالين للنظام وعوائل بعثيين وآخرين قال أنهم تجار كانوا ينقلون مواداً غذائية إلى الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام بمدينة دير الزور والمحاصرة من قبل التنظيم، كما نشر المرصد أيضاً أن ما لا يقل عن 400 شخصاً من المدنيين وعوائل المسلحين الموالين للنظام، تم اختطافهم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” من حي البغيلية والمنطقة الشمالية الغربية من مدينة دير الزور، وذلك خلال هجومه أمس الأول على منطقة البغيلية بمدينة دير الزور، وأكدت المصادر للمرصد أن الـ 400 تم نقلهم إلى الريف الغربي لدير الزور، ومنطقة معدان الواقعة بريف الرقة والتابعة لـ “ولاية الخير” بحسب التقسيمات الإدارية للتنظيم، ويخشى أن يقوم التنظيم بإعدامهم كما فعل في حوادث سابقة.