191 قضوا أمس بينهم 61 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و74 مواطناً مدنياً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وعلى يد مسلحين مجهولين وتحت التعذيب

ارتفع إلى 81 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 36 مواطناً هم 7 مواطنين بينهم ما لا يقل عن 4 أطفال استشهدوا جراء قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية أورم الجوز، و17 مواطناً بينهم طفلان اثنان ومواطنة استشهدوا إثر قصف جوي استهدف مناطق في بلدة معرة مصرين، وطفلتان اثنتان استشهدتا جراء قصف الطيران الحربي لمناطق في بلدة الخوين، و3 مواطنات استشهدن جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة على مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، و8 مواطنين بينهم 6 اطفال على الاقل ومواطنة استشهدوا جراء قصف الطيران الحربي على مناطق في بلدة الخوين بريف ادلب الجنوبي الشرقي، وطفل استشهد جراء قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة معرة مصرين.

 

وفي محافظة حلب استشهد 21 مواطناً هم 10 مواطنين استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي استهدف مطبخاً تابع لجبهة إسلامية في حي جب القبة بمدينة حلب، و11 مواطناً بينهم 3 أطفال ومواطنة استشهدوا جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الاسلامية” ومناطق اخرى قرية عران بريف الباب الجنوبي.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 17 مواطنا بينهم 6 مقاتلين من الكتائب الإسلامية أحدهم قيادي في حركة إسلامية استشهد 5 منهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف دمشق الغربي والزبداني، ومقاتل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، و7 مواطنين بينهم مواطنتان استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة حفير الفوقا، و4 مواطنين استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينتي دوما والزبداني وبلدة زاكية.

 

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهدا خلال كمين لقوات النظام في ريف درعا، ورجل من بلدة الحراك استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في البلدة، ورجلان اثنان استشهدا إثر القصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الغارية الشرقية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل من مدينة دير الزور تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة السويداء استشهد رجل من بلدة الجبين عقب اختطافه على يد مسلحين مجهولين، حيث عثر على جثمانه غربي مدينة السويداء.

 

وشرعي  في بلدة بريف إدلب اغتيل من قبل مسلحين مجهولين بزرع عبوة ناسفة في سيارة كان يستقلها،

 

فيما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 8 جثث لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” وصلت إلى مشافي بمدينة الرقة، أربعة منهم قتلوا في محافظةالحسكة فيما قتل الأربعة الآخرون بريف الرقة الشمالي خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي

 

و4 عناصر اثنان منهم من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والاثنان الآخران من لواء شهداء اليرموك لقوا مصرعهم في اشتباكات بينهما واستهداف اليات بريف درعا الغربي.

 

كما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر إعدام ضابط من قوات النظام، قال أنه برتبة نقيب، وأنه تم أسره أثناء تمركزهم في قصر الحير الغربي الذي يبعد نحو 60 كلم بريف تدمر الغربي، حيث قام طفل من “أشبال الخلافة” بذبحه بوساطة سكين وفصل رأسه عن جسده.

 

بينما قتل ضابط برتبة عقيد في الدفاع الوطني وعضو في مكتب النقابات والمنظمات في القيادة القطرية بحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم، جراء  انفجار عبوة ناسفة بسيارته على طريق الحقف – بثينة بريف السويداء الشمالي الشرقي.

 

واستشهد 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و23 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 32 من قوات النظام بينهم 7 ضباط أحدهم قائد الفرقة 11 وذلك إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

دمشق وريفها 7 – حمص 11 – الحسكة 3 –  حلب 2 –  حماة 4 – اللاذقية 5

 

ولقي ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 4 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما وردت معلومات عن مقتل عناصر من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف دمشق.