196 قضوا أمس بينهم 65 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و33 مواطناً استشهدوا في قصف جوي ولقوات النظام وتحت التعذيب وسقوط قذائف.

196 قضوا أمس بينهم 65 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و33 مواطناً استشهدوا في قصف جوي ولقوات النظام وتحت التعذيب وسقوط قذائف.

 

ارتفع إلى 43 بينهم 10 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 10 مواطنين بينهم 3 أطفال واثنان من متطوعي الهلال الاحمر جراء قصف مكثف لطائرات حربية يعتد أنها روسية استهدف مناطق في مدينة عندان وقرية الطامورة وقرية العلقمية بمحيط مطار منغ العسكري ومناطق أخرى بريف حلب الشمالي

 

وفي محافظة حمص استشهد 8 مواطنين بينهم 5 أطفال و3 مواطنات جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في ريف حمص الشمالي.

 

وفي محافظة درعا استشهد 8 مواطنين هم 7 مواطنين بينهم طفلة ومواطنتان استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة نوى، ورجل من بلدة جاسم استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 7 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية وحي جوبر بدمشق، وناشط إعلامي استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، وطفلة من بلدة مضايا استشهدت متأثرةً بجراحٍ أصيبت بها قبل أيام إثر قصف قوات النظام مدرسة ببلدة بقين.

 

وفي محافظة حماه استشهد 6 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي حماه الجنوبي والشمالي الغربي، وطفل دون الـ 16 من بلدة عقرب استشهد إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل قوات النظام في منطقة بالقرب من بلدة تقسيس بريف حماة الجنوبي.

 

وفي محافظة الحسكة عثر على جثث 3 مواطنين في قرية عجاجة بريف الحسكة الجنوبي استشهدوا جراء قصف طائرات حربية على مناطق في القرية منذ نحو اربعة ايام

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد مواطن متأثرا بجراح اصيب بها، جراء سقوط عدة قذائف على مناطق في بلدة خان ارنبة الخاضعة لسيطرة قوات النظام منذ عدة ايام

 

ومنشق عن قوات النظام برتبة رائد من محافظة إدلب استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.

 

و 5 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا إثر قصفٍ لطائرات التحالف على مناطق في صوامع صباح الخير بريف الحسكة الجنوبي.

 

و3 مقاتلين استشهدوا ولقوا مصرعهم خلال اشتباكات بين جيش الإسلام والكتيبة الأمنية من طرف ولواء تحرير الشام من طرف آخر في مدينة الضمير بريف دمشق.

 

بينما ارتفع إلى نحو 60 عدد مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) الذين استشهدوا وقضوا خلال المعارك العنيفة المتواصلة في ريف حلب الشمالي منذ يوم أمس،

 

واستشهد 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و17 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

فيما قتل ما لا يقل عن 26 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، نتيجة هذا الهجوم بالإضافة للمواجهات التي دارت في منطقة مداجن باشكوي

 

وقتل ما لا يقل عن 20 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 3 – حماة 4 – حمص 5 –  دمشق وريفها 4 –   اللاذقية 2 – درعا 2

 

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

بينما وردت معلومات عن قيام عناصر “الحسبة” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” بإعدام عنصرين اثنين من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف بلدة مسكنة بريف حلب الشرقي