20 شخص قضوا وقتلوا واستشهدوا أمس بظروف مختلفة وفي مناطق سورية عدة

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل واستشهاد 20 أشخاص بظروف مختلفة وفي مناطق سورية عدة، خلال يوم أمس، توزعوا على النحو التالي:

6 أفراد بينهم “طفلان وسيدتين” بمجزرة مروعة ارتكبتها قوات النظام، بعد استهداف منزل يقطنه مدنيون في بلدة معارة النعسان الواقعة شمال شرقي إدلب

و مواطنً في محيط مساكن جلين بريف درعا الغربي، يعمل المواطن في بيع المحروقات برصاص مجهولين

ورجل مسن جراء انفجار جسم غير من منفجر لم يتم تحديد نوعه في بلدة تفتناز شمال شرقي إدلب.

و شاب من أبناء عشيرة الوهب برصاص عناصر “قسد” أثناء مداهمة الأخيرة لمدينة الطبقة بريف الرقة، مساء اليوم، بحثًا عن مطلق النار نحو شيح عشيرة البوخميس أمس.

و مواطن من أبناء مدينة أريحا، تحت وطأة التعذيب في سجن صيدنايا، بعد اعتقاله سنوات.

و شاب من مدينة الرحيبة في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، تحت وطأة التعذيب في معتقلات المخابرات الجوية، بعد اعتقاله قرابة العام، حيث استلم ذويه جثمانه من المخابرات الجوية لدفنه في مقبرة المدينة.

و اثنين من عناصر “التسويات” بعد إطلاق الرصاص عليهما من قبل مجهولين يستقلون في ساحة الجامع وسط مدينة بريف درعا الغربي

و 7 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” عقب استهداف بغارات جوية روسية مكثفة على البادية السورية، حيث استهدفت بأكثر من 20 غارة منطقة جبل البشري ببادية الرقة وبادية آثريا ضمن محافظة حماة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد