20 شهيداً وجريحاً حصيلة القصف البري من قبل قوات النظام على منطقتين في الريف الإدلبي

ارتفع إلى 6 بينهم طفل تعداد المدنيين الذين استشهدوا في مجزرة ارتكبتها قوات النظام بقصفها لمنطقة “مسبح” في محيط بلدة الفوعة شمال شرقي إدلب، وعدد الذين قضوا مرشح للارتفاع لوجود 7 جرحى بعضهم في حالات خطرة، كما كان 3 مدنيين هم مواطنة وطفلتها وطفل آخر استشهدوا بقصف صاروخي لقوات النظام على بلدة إبلين في ريف إدلب الجنوبي، كما أصيب بالقصف ذاته 4 مواطنين آخرين، وبذلك بلغت حصيلة الشهداء والجرحى بالقصف على هذه المنطقتين من قبل قوات النظام 20 شخص من المدنيين.

المرصد السوري أشار إلى أن قوات النظام السوري، ارتكبت صباح اليوم الخميس، مجزرة جديدة ضمن منطقة “خفض التصعيد”، راح ضحيتها 5 شهداء بينهم طفل على الأقل وذلك باستهدافها منطقة “مسبح” في محيط الفوعة بريف إدلب الشمالي الشرقي، بالقذائف الصاروخية، والقتلى هم عمال يعملون بتكسير الحجر، كما وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم، استشهاد 3 مدنيين بينهم طفل وسيدة جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام على إبلين بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، ليصل تعداد الذين قضوا خلال الصباح إلى 8 أشخاص حتى اللحظة، والعدد مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، كما قصفت قوات النظام بشكل مكثف أماكن في قرية حميمات بسهل الغاب شمال غربي حماة.

وأشار المرصد السوري يوم أمس، إلى تدمير مجزرة لقوات النظام، على محور قرية كوكبة بِجبل شحشبو ضمن الريف الإدلبي، نتيجة استهدافها من قبل عناصر الفصائل بصاروخ موجه مضاد للدروع، وأدى الاستهداف لوقوع خسائر بشرية في صفوف عناصر قوات النظام.

على صعيد متصل، قصفت قوات النظام المتمركزة في ريف إدلب، بالمدفعية الثقيلة محيط قرية الرويحة بريف إدلب الجنوبي، كما قصفت قوات النظام في ريف حماة بالمدفعية قرية خربة الناقوس، وحميمات بسهل الغاب شمال غربي محافظة حماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد