20 قتيلاً وجريحاً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الهجوم على جمعية الزهراء

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: انسحب مقاتلو جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية من المدرسة التي سيطروا عليها في حي جمعية الزهراء إثر هجوم نفذه المقاتلون مساء أمس على الحي، وذلك عقب تفجير نفق في محيط مبنى المخابرات الجوية، الذي عمدت قوات النظام إلى إفراغه، بعد تفجير نفق سأفل مبنى في منطقة المخابرات الجوية بجمعية الزهراء غرب حلب، في الخامس من شهر آذار / مارس الفائت من العام الجاري، وجاء انسحاب المقاتلين اليوم نتيجة للقصف العنيف والمكثف من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية، فيما أسفر الهجوم منذ مساء أمس وحتى فجر اليوم عن استشهاد ومصرع ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من جبهة النصرة والفصائل الإسلامية، ومقتل وجرح 20 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الأخير، كما أن تفجير النفق يوم أمس في محيط مبنى فرع المخابرات الجوية بجمعية الزهراء، جعل من دار الأيتام خط الدفاع الاول لقوات النظام عن حي جمعية الزهراء، بينما قصفت قوات النظام مناطق في حي قاضي عسكر، ولم ترد معلومات عن اصابات، بينما تعرضت مناطق في بلدة حريتان لقصف من قبل قوات النظام، دون انباء عن خسائر بشرية، فيما دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف آخر، في محيط قرى باشكوي وحندرات وسيفات بريف حلب الشمالي، في حين دارت اشتباكات بعد منتصف ليل امس بين الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف اخر، في محيط حي بستان القصر جنوب غرب حلب.