205 قضوا أمس بينهم 39 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و26 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وظروف أخرى

27

205 قضوا أمس بينهم 39 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و26 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وظروف أخرى.

ارتفع إلى 24 بينهم 3 مقاتلين عدد الشهداء الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب استشهد 13 موطناً هم 10 أشخاص استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة كفرناها بريف حلب الغربي، ومواطنان استشهدا جراء سقوط قذائف على أماكن في منطقة الراموسة بالقسم الجنوبي من أحياء حلب الغربية، وطفلان استشهدا جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة الأتارب،

وفي محافظة درعا استشهد 5 مواطنين من عائلة واحدة بينهم طفل  استشهدوا إثر انفجار لغم في بهم في بلدة قرفا وسقوط قذائف على المنطقة.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الغربية.

وفي محافظة دمشق استشهد شخص جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي جوبر.

وفي محافظة حمص استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب.

وفي محافظة إدلب استشهد شخص متأثراً بإصابته بانفجار قنبلة لم تكن قد انفجرت بوقت سابق من مخلفات قصف جوي على بلدة التمانعة.

وفي محافظة القنيطرة استشهد شخص من بلدة حرفا بريف القنيطرة جراء سقوط قذائف على مناطق في البلدة.

أيضاً استشهدت طفلة جراء انفجار لغم زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” بوقت سابق في قرية تلالين بريف حلب الشمالي الشرقي.

في حين استشهد 3 رجال جراء إصابتهم في قصف لطائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على أماكن في ريف حماة الشمالي.

كما استشهد شخص تحت التعذيب في سجون فصيل مقاتل بمدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي وذلك عقب اعتقاله منذ أيام

ومقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية قضيا جراء انفجار لغم عن طريق الخطأ في ريف درعا.

فيما قتل عنصر من القوات التركية متأثراً بجراح أصيب بها جراء استهداف تنظيم “الدولة الإسلامية” لتمركزات القوات التركية بريف حلب الشمالي الشرقي، كما قضى 3 من مقاتلي فصائل “درع الفرات” في استهدافهم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” بعربة مفخخة وصواريخ.

كذلك ارتفع إلى 70 على الأقل عدد المقاتلين من جنسيات غير سورية من الحزب الإسلامي التركستاني والقوقازيين في 8 أيام من معارك حلب.

في حين ارتفع إلى 100 على الأقل عدد مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام الذين قضوا جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، خلال الاسبوع الفائت.

وقضى 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و9 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

كما ارتفع إلى  93 هم 46 عنصراً من قوات النظام والمسلحين السوريين الموالين لها، و21 عنصراً وقيادياً من حزب الله اللبناني، و26 عنصراً من المسلحين الإيرانيين والعراقيين الموالين للنظام، عدد العناصر الذين قتلوا في المعارك المستمرة في حلب منذ الـ 28 من شهر أكتوبر / تشرين الاول الجاري.

وقتل ما لا يقل عن 10 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حمص 3 – دمشق وريفها 2 – حماة 5

ولقي ما لا يقل عن 8 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة فتح الشام والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.