206 قضوا أمس بينهم 32 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و80 استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام ورصاص قناصة وانفجارات وظروف ثانية

25

ارتفع إلى 87 بينهم 7 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب  استشهد 59 مواطناً هم مقاتل سابق استشهد مع زوجته و3 من أطفالهما إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة كفر حلب، و3 أشخاص استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة حريتان، و3 مواطنين بينهم طفل ومواطنة استشهدوا جراء قصفٍ طائرات حربية لمناطق في بلدة دارة عزة، و37 مواطناً بينهم 6 أطفال ومواطنة، استشهدوا جراء قصف قوات النظام والطائرات الحربية والمروحية على أماكن في أحياء القاطرجي وكرم الجبل و جسر الحج والميسر والزبدية ومنطقة طريق الكاستيلو ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الفصائل بمدينة حلب، و10 مواطنين بينهم مواطنة على الأقل استشهدوا  جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في أحياء المحافظة والسليمانية والتلل والجميلية ونزلة الفرنسيسكان ومحيط ساحة سعد الله الجابري  وأحياء أخرى خاضعة لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب، ومواطنة استشهدت إثر إصابتها برصاص قناص في حي الراموسة الخاضع لسيطرة قوات النظام

 

وفي محافظة إدلب استشهد 13 مواطناً بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهد احدهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب الجنوبي، والبقية من فريق تصنيع متفجرات وقذائف استشهدوا جراء انفجار عبوة ناسفة بهم على طريق سراقب – أريحا، و9 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان استشهدوا إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة إدلب.

 

وفي محافظة الرقة استشهد 5 أشخاص جراء قصف للطائرات الحربية السورية والروسية على منطقة شعيب الذكر وأماكن أخرى في ريف مدينة الطبقة الجنوبي.

 

وفي محافظة حماة استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريفي حماه وحلب، ومواطنة من بلدة لطمين استشهدت متأثرة بجراحٍ أصيبت بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة، وطفل فلسطيني الجنسية من مخيم العائدين بمدينة حماة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين هم مواطنان اثنان استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة السعن الأسود، وشاب من مدينة تلبيسة عثر على جثمانه وعلى جسده آثار تعذيب بحسب نشطاء من المنطقة، ولا تزال ظروف مقتله مجهولة.ِ

 

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان هما مواطنة استشهدت جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في بلدة الموحسن، وطفل من حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور، استشهد متأثراً بجراح اصيب بها، جراء سقوط صاروخ على منطقة في الحي منذ 3 ايام.

 

وفي محافظة درعا استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية متأثراً بجراح أصيب بها، إثر اختطافه على يد مسلحين مجهولين وتعذيبه في مخيم درعا بمدينة درعا.

 

كذلك ارتفع إلى 56 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا خلال قصف للتحالف الدولي واشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية بريف منبج، بينما ارتفع إلى 19 عدد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين استشهدوا في الاشتباكات ذاتها.

 

ارتفع إلى 70 عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا خلال الاشتباكات المستمرة مع قوات النظام وصقور الصحراء والمسلحين الموالين لها منذ الثالث من الشهر الجاري في ريف السلمية الشمالي الشرقي وريف الطبقة الجنوبي والجنوبي الغربي.

 

واستشهد 6 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 12 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حمص 3 – دمشق وريفها 1 –  دير الزور 3 – حماة 2 – حلب 2 – اللاذقية 1

 

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.