207 قضوا أمس بينهم 74 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

11570258main_01400157778

207 قضوا أمس، بينهم 74 من قوات النظام والمسلحين الموالين لهان و106 من الوحدات الكردية و”الدولة الإسلامية”، والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة.



ارتفع إلى 66 بينهم 43 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.



ففي محافظة دمشق استشهد 16 مواطناً بينهم 15 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها على أطراف حي جوبر من جهة الزبلطاني، وطفل استشهد جراء إصابته بطلق ناري في منطقة الطبالة.


وفي محافظة حلب استشهد 12 مواطناً بينهم 9 مقاتلين من الكتائب إسلامية والكتائب مقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب وأطرافها وريفها، بينهم قيادي في كتيبة إسلامية، وطبيب ورجل وابنه من مدينة عين العرب “كوباني” استشهدوا جراء قصف لقوات النظام بصاروخ على سيارة كانوا يستقلونها على طريق الكاستيلو.


وفي محافظة حمص استشهد 11 مواطناً هم 7 رجال بينهم مقاتل على الأقل ومواطنتان اثنتان وطفلة استشهدوا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي الوعر، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها يوم أمس إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي الوعر.


وفي محافظة إدلب استشهد 11 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام في ريف مدينة معرة النعمان.



وفي محافظة حماه استشهد 7 مواطنين بينهم 3 مقاتلين على الأقل من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات لنظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، و3 اطفال استشهدوا جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناقط في بلدة اللطامنة، ورجل استشهد متأثراً بإصابته في قصف سابق للطيران الحربي على اللطامنة.


وفي محافظة ريف دمشق استشهد 4 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في  الغوطة الشرقية بريف دمشق، ورجل من مدينة التل استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.


وفي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين بينهم ناشط إعلامي متأثراً بإصابته جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي درعا البلد، ورجل من بلدة الحارة استشهد إثر انفجار لغم به، ورجل من بلدة نمر استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.


وفي محافظة القنيطرة استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الكتائب المقاتلة استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة، ومواطنة استشهدت جراء إصابتها بقصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة نبع الصخر.



وفارق الحياة طفل من مدينة دوما في محافظة ريف دمشق جراء سوء الأوضاع الصحية ونقص العلاج اللازم.


ومقاتل من حركة مقاتلة لقي مصرعه خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الشمالي.


كما لقي ما لا يقل عن 17 عنصراً تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة وتنظيمات إسلامية أخرى تضم مقاتلين من جنسيات غير سورية، على مناطق في مدينة عين العرب “كوباني” ومحيطها وريفها.


كما لقي ما لا يقل 10 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية”، مصرعهم خلال الاشتباكات التي دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب “كوباني”، كما لقي 6 مقاتلين على الأقل، من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم  في الاشتباكات ذاتها، ومعلومات مؤكدة عن وجود المزيد من الخسائر البشرية في صفوف مقاتلي الوحدات الكردية.


واستشهد 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.


كما قتل وريس اليونس عضو مجلس الشعب السوري والقيادي في قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام وسائقه ومرافقه، جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار على سيارته على الطريق الواصل بين مدينتي سلمية وحماه، بريف حماه الشرقي.


و قتل 34 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية


وقتل ما لا يقل عن 38 من قوات النظام، إثر تفجير أنفاق وشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::


حلب 5 – دمشق وريفها 9 –  حماه 4 – دير الزور 7 -درعا 1- إدلب 10 – حمص 2


ولقي ما لا يقل عن 18 مقاتلاً من جبهة أنصار الدين وجبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والرقة والبادية السورية.


وقتل عنصران من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة في ريف دمشق.


كما وردت معلومات عن استشهاد عدد من المواطنين بينهم أطفال ومواطنات جراء قصف للطيران الحربي على قرية بالقرب من دير حافر بريف حلب.