21 يوماً من عملية “غصن الزيتون” تودي بحياة نحو 365 مدنياً ومقاتلاً من القوات الكردية والفصائل والجنود الأتراك في منطقة عفرين

16

تتواصل عمليات الاستهداف من قبل القوات التركية لأماكن في منطقة عفرين التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي في الجزء الشمالي الغربي من محافظة حلب، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تجدد القصف من قبل القوات التركية على مناطق في ريفي عفرين الشمالي والغربي، تزامناً مع استمرار الاشتباكات بين القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية من طرف، ووحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من طرف آخر، على محاور في منطقة شيخ خورز بالريف الشمالي لعفرين، بالتزامن مع اشتباكات على محاور في ريف جنديرس وريفي عفرين الغربي والجنوبي الغربي، وسط محاولات تركية لثبيت تقدمها في المنطقة على حساب القوات الكردية، وتوسعة نطاق سيطرتها بعد أن سيطرت خلال الـ 20 يوماً الفائتة على بلدة واحدة و15 قرية متناثرة على الشريط الحدودي بين عفرين وتركيا، كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً من الطائرات التركية استهدف مناطق في قرى بناحية جنديرس، في محاولة لتأمين تقدم قواتها في المنطقة هذه

هذه الاشتباكات والقصف في عملية “غصن الزيتون” والتي دخلت يومها الـ 21 منذ الإعلان التركي عن انطلاقة عملية “غصن الزيتون”، تسبب في سقوط خسائر بشرية كبيرة من المدنيين والمقاتلين من طرفي الاشتباك، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 70 مواطناً مدنياً من الكرد والعرب والأرمن من قاطني منطقة عفرين والنازحين إليها، بينهم 21 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و13 مواطنة فوق سن الـ 18، فيما أصيب العشرات بجراح متفاوتة الخطورة، بينهم أطفال ومواطنات، وتعرض بعض الجرحى لإعاقات دائمة، كذلك تسببت الاشتباكات وعمليات الاستهداف المتبادلة وعمليات القصف من قبل القوات التركية، في سقوط مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الأطراف المتقاتلة، حيث ارتفع إلى 135 عدد المقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في هذه الاشتباكات خلال 21 يوماً متواصلة من العمليات العسكرية، فيما ارتفع إلى 158 عدد عناصر قوات عملية “غصن الزيتون” ممن قضوا وقتلوا في هذه الاشتباكات، بينهم 22 قتيلاً من جنود القوات التركية، فيما البقية من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية، وأصيب العشرات من عناصر الطرفين بجراح متفاوتة الخطورة، ما يرشح عددهم للارتفاع بشكل أكبر.