214 قضوا أمس، بينهم 49 مواطناً، من ضمنهم 25طفلا ومواطنة

214 قضوا أمس، بينهم 49 مواطناً، من ضمنهم 41 استشهدوا في قصف جوي، بينهم 26 طفلاً ومواطنة.


ارتفع إلى 85 بينهم 36 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.


ففي محافظة درعا استشهد 30 مواطناً بينهم 6 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة، استشهدوا خلال قصفٍ جويٍّ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، أحدهم استشهد في قصف جوي على مناطق في بلدة نصيب، و6 رجال و13 طفلاً و3 مواطنات استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة نصيب، ورجل استشهد إثر قصفٍ جويٍّ على مناطق في بلدة الجيزة، ورجل استشهد نتيجة قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة جاسم.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 19 مواطناً بينهم 11 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية والريف الغربي وريف محافظة القنيطرة، ومواطن استشهد إثر إصابته بطلق ناري في بلدة جسرين، ومواطنة استشهدت جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في القلمون، ورجل من مدينة التل استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وطفل استشهد جراء إصابته في غارة للطيران الحربي على مدينة دوما أول أمس، وسيدة وابنتها استشهدتا إثر قصفٍ جويٍّ على مناطق في مدينة عربين، ورجل من مدينة الزبداني استشهد جراء إصابته برصاص قناص، ورجل استشهد جراء قصف لقوات النظام على مناطق في ريف دمشق الغربي.

وفي محافظة القنيطرة استشهد 15 مواطناً بينهم 9 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة بينهم قائد لواء مقاتل وقائد مجموعة، استشهدوا خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة، و4 أطفال ورجلان استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة اليادودة بريف درعا.

وفي محافظة حماه استشهد 8 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة استشهدوا خلال قصف  واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مورك، و3 رجال استشهدوا خلال قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في محيط بلدة اللطامنة، وفتاة استشهدت جراء قصف للطيران الحربي على قرية الحواش بسهل الغاب، وسيدة استشهدت متأثرة بإصابتها في قصف سابق لقوات النظام على مناطق في بلدة اللطامنة.

وفي محافظة حلب استشهد 5 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب إسلامية والكتائب مقاتلة خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب وأطرافها وريفها، ورجل عثر على جثته مقتولاً في الأراضي المحيطة ببلدة رتيان في ريف حلب.

وفي محافظة إدلب استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماة، ورجل ومسعف استشهدا جراء غارة للطيران الحربي على مناطق في بلدة سراقب، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ جويٍّ على مناطق في بلدة سراقب، ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة خان شيخون.

وفي محافظة حمص استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية أحدهما قيادي في كتيبة إسلامية استشهد جراء إصابته برصاص قناص في حي الوعر، والآخر استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي الوعر.

وفي محافظة دير الزور استشهد ناشط إعلامي من مدينة دير الزور تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية عقب اعتقاله منذ نحو عامين.

كذلك نفذت كتائب إسلامية تابعة للمحكمة الشرعية في منطقة سراقب، بينها جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) اليوم، أول عملية معلنة لتطبيق “حد الرجم” بحق رجل بتهمة “الزنا”، ووفقاً للتفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تطبيق “حد الرجم” تم في مقر لحركة إسلامية، في أطراف بلدة سراقب، وسط تضارب المعلومات حول مصير المواطنة التي قيل أنه “زنا بها”.

كذلك لقي 4 مقاتلين مصرعهم اثنان منهم من تنظيم “الدولة الاسلامية” من الجنسية السورية، والاثنان الآخران من كتيبة إسلامية مبايعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام في مدينة دير الزور.

كما لقي ما لا يقل عن 3 عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على مناطق في مدينة عين العرب “كوباني” ومحيطها وريفها.

كما لقي ما لا يقل 18 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، مصرعهم خلال الاشتباكات التي دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب “كوباني”، كما لقي 6 مقاتلين على الأقل، من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم  في الاشتباكات ذاتها.

واستشهد 13 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

و قتل 27 من قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

وقتل ما لا يقل عن 40 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

القنيطرة 9 – درعا 6 – حلب 3 –  دمشق وريفها 7 – حماه 5 – دير الزور 8 – الحسكة 2

ولقي ما لا يقل عن 16 مقاتلاً من جبهة أنصار الدين وجبهة النصرة من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها، في محافظات ريف دمشق وحلب والبادية السورية.

وقتل عنصر من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة في ريف دمشق.