214 قضوا أمس بينهم 51 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و78 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” عثر على جثثهم خلال تمشيط قرى بريف منبج.

ارتفع إلى 40 بينهم 4 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 21 مواطناً هم 8 مواطنين بينهم 3 مواطنات استشهدوا جراء قصفٍ للفصائل على مناطق في حي الشيخ مقصود الذي يقطنه غالبية من المواطنين الكرد، وتسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب، وطفلة استشهدت جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة بشقانين، ومواطنة استشهدت متأثرةً بجراحٍ أصيبت بها جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في بلدة كفر حلب، و4 أطفال استشهدوا جراء قصفٍ للطائرات الحربية على مناطق في حريتان، وسيدة مسنة استشهدت جراء إصابتها برصاص متفجر في منطقة رواد السياحة بحي الحمدانية الذي تسيطر عليه قوات النظام بمدينة حلب، ومواطنة في الـ 18 جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة كفرحمرة بشمال غرب مدينة حلب، وفتى استشهد جراء إصابته في انفجار لغم به في قرية الشاش بريف منبج، خلال رعيه للأغنام في القرية، و3 أشخاص بينهم طفلان دون سن الـ 18 استشهدوا جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في حي المواصلات بمدينة حلب، وشاب من بلدة تل رفعت استشهد جراء قصف طائرات حربية لمناطق في طريق الكاستيلو شمال حلب

 

وفي محافظة إدلب استشهد 11 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب، و8 مواطنين هم 4 مواطنات و3 أطفال ورجل استشهدوا في مجزرة نفذتها قوات حرس الحدود التركية من خلال إطلاقها النار عليهم أثناء محاولتهم العبور إلى داخل الأراضي التركية وذلك عند الحدود السورية – التركية بالقرب من قرية خربة الجوز بريف جسر الشغور الشمالي.

 

وفي محافظة حمص استشهد 4 مواطنين هم رجل من مدينة تلبيسة استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها جراء قصف قوات النظام على مناطق في المدينة أول أمس، و3 أطفال استشهدوا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة الرستن.

 

وفي محافظة حماه استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي، ورجل من بلدة حربنفسه استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل من بلدة حزرما جراء قصفٍ لقوات للطيران الحربي على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد شاب كان يعمل كمصور في الاذاعة والتلفزيون السوري تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وطفل فارق الحياة إثر انفجار قنبلة يدوية في منزله في حي التربة بمدينة الضمير بريف دمشق.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذ عملية إعدام في ريف الرقة الشمالي، حيث أقدم عناصر من التنظيم على صلب شاب، ومن ثم تقدم أحد العناصر ليقوم بغرز السكين في قلبه، أعقبها بإطلاق نار على رأسه من مسدس حربي، بتهمة “التجسس لصالح التحالف الصليبي”، وسط تجمعر عشرات المواطنين بينهم أطفال.

ومقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية من محافظة إدلب قضيا خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في مدينة حلب.

 

في حين قضى مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية جراء إصابتهما في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي

 

كما ارتفع إلى 41 عدد مقاتلي هذه القوات الذي قضوا خلال القصف والاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ بدء هجوم قوات سوريا الديمقراطية في الـ 31 من شهر أيار / مايو الجاري.

 

في حين عثرت قوات سوريا الديمقراطية، على 78 جثة لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا خلال قصف لطائرات التحالف الدولي، وفي الاشتباكات مع هذه القوات في قرى ريف منبج، ليرتفع إلى 352 على الأقل، عدد عناصر التنظيم الذين وثق المرصد السوري مقتلهم منذ بدء الهجوم نهاية أيار الفائت

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و13 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 16 من قوات النظام إثر تفجير مفخخة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

اللاذقية 2 – حمص 4 – دمشق وريفها 6 – درعا 1- حماة 2 – القنيطرة 1

 

ولقي ما لا يقل عن 26 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 17 على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما ارتفع إلى 25 عدد عناصر حزب الله اللبناني الذين قتلوا خلال الأيام الثلاثة الفائتة في الاشتباكات مع جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية والمقاتلة بريف حلب الجنوبي.