215 قضوا أمس بينهم 68 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و30 من قيادات وعناصر جيش الإسلام وفيلق الرحمن استشهدوا في ضربات جوية و38 مقاتلاً استشهدوا وقضوا في معارك ريف حلب الشمالي

215 قضوا أمس بينهم 68 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و30 من قيادات وعناصر جيش الإسلام وفيلق الرحمن استشهدوا في ضربات جوية و38 مقاتلاً استشهدوا وقضوا في معارك ريف حلب الشمالي

 

ارتفع إلى 45 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 23 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلن منهم قيادي ومقاتل استشهدا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها عن أطراف مدينة حلب وجنوبها، وقائد كتيبة استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة على منطقة في الطريق الدولي حلب – دمشق منذ عدة أيام، و3 بينهم طفلان استشهدوا في قصف لطائرات حربية على مناطق في حي باب قنسرين، وطفل استشهد في قصف لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على حي الزبدية بمدينة حلب، ورجل استشهد جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة حريتان، و14 بينهم 3 مواطنات وطفلان استشهدوا جراء ضربات جوية من طائرات حربية استهدفت اماكن في منطقة مشفى الأطفال وأماكن أخرى بمدينة اعزاز، وسيدة عثر على جثتها قالت مصادر أهلية  أنها مختلة عقلياً، مقتولة وجثته مرمية في مكان قتلها الذي تم بإطلاق النار عليها، واتهمت مصادر أهلية تنظيم “الدولة الإسلامية” بقتلها بعد تقييدها بسلاسل حديدية في منطقة دندوشان

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 10 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية أحد قائد الكتيبة الموحدة في لواء شهداء الإسلام استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في معضمية الشام، ورجل استشهد جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في مدينة التل، و3 مواطنين استشهدوا متأثرين بجراحٍ أصيبوا بها أول أمس جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة حمورية، وطفل ورجل استشهدوا جراء إصابتهم في قصف أمس الأول على مناطق في مدينة عربين.

 

وفي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين هم سيدة وطفلاها وطفل آخر استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة نوى، ورجلان استشهدا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة الشيخ مسكين، ورجل استشهد إثر إصابته بقصفٍ بالبرامل المتفجرة على مناطق في بلدة الشيخ مسكين، ورجل من مدينة درعا استشهد جراء إصابته برصاص قناص في حي طريق السد، وطفل استشهد في قصف لقوات النظام على مدينة نوى.

 

وفي محافظة حماة استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، وطفل من قرية شهرناز استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في القرية.

 

وفي محافظة إدلب استشهد شخص جراء قصف قوات النظام لمناطق في بلدة بداما بريف إدلب الغربي.

 

وشخص قضى جراء سقوط قذائف على مناطق في بلدة جبورين بريف حمص الشمالي.

 

كما اغتال مسلحون مجهولون شخصاً في مدينة التل بريف دمشق، وذلك بإطلاق الرصاص عليه أمام منزله ومن ثم لاذوا بالفرار

 

و5 أشخاص بينهم مقاتلين استشهدوا اثر كمين لحزب الله اللبناني وقوات النظام في اطراف منطقة الزبداني بريف دمشق.

 

ومقاتل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من محافظة درعا لقي مصرعه خلال قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة نوى.

 

و5 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” أحدهم تونسي الجنسية قتلوا جراء قصف لطائرات حربية استهدفت منطقة الكنيسة بمدينة الرقة، والتي تعد “كمقر دعوي” للتنظيم.

 

و38 على الأقل من مقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جنسيات سورية وغير سورية الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم خلال الهجوم الذي نفذته على قرى حندرات وباشكوي ودوير الزيتون بالريف الشمالي لمدينة حلب.

 

فيما استشهد زهران علوش قائد جيش الإسلام مع 13 عنصراً آخراً من بينهم 5 من قيادات جيش الإسلام، وذلك في غارة لطائرات حربية استهدفت اجتماعاً في منطقة أوتايا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، كذلك استشهد 16 عنصراً على الأقل من فيلق الرحمن ومن قيادات الصف الثاني في الفيلق ذاته جراء ضربات جوية استهدفت منطقة اجتماعهم بغوطة دمشق الشرقية.

 

وقيادي محلي في جند الأقصى و5 مقاتلين من الحزب الإسلامي التركستاني استشهدوا ولقوا مصرعهم في معارك بريف حلب الجنوبي.

 

واستشهد 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و15 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

و33 على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية قتلوا خلال اشتباكات مع جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية والمقاتلة في محيط حندرات وباشكوي ودوير الزيتون بالريف الشمالي لمدينة حلب، بينهم 17 من بلدتي نبّل والزهراء.

 

وقتل ما لا يقل عن 18 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

دير الزور 4 – اللاذقية 3 –  حمص 3-  دمشق وريفها 4 – حلب 2 – حماة 1 – درعا 1

 

ولقي ما لا يقل عن 12 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.