217 قضوا أمس بينهم 100 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وبطلقات نارية وسوء الأوضاع الصحية وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

217 قضوا أمس بينهم 100 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وبطلقات نارية وسوء الأوضاع الصحية وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

ارتفع إلى 32 بينهم 12 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة دير الزور  استشهد 10 مواطنين هم شاب استشهد جراء قصف طائرات حربية لمناطق في بلدة محيميدة، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف طائرات حربية لأماكن في منطقة البغيلية شمال مدينة دير الزور، وشاب من قرية محيميدة استشهد جراء إصابته بطلقات نارية عند الحدود السورية – التركية، واتهم نشطاء حرس الحدود التركي بإطلاق النار عليه أثناء محاولته العبور من الحدود، ورجل من قرية الصالحية استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف طائرات حربية لأماكن في منطقة دوار الحلبية بأطراف مدينة دير الزور، و5 مواطنين هم رجل وزوجته و3 اطفال استشهدوا جراء قصف طائرات حربية على بلدة الخريطة

 

وفي محافظة حلب استشهد 9 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب، ومواطنة استشهدت جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في حي كرم البيك بمدينة حلب، وشاب من مدينة حلب استشهد جراء قصف قوات النظام لمناطق في بلدة تلدو بريف حمص الشمالي، و5 مواطنين بينهم طفلان ومواطنتان استشهدوا جراء قصف طائرات حربية مناطق في الطريق الواصل إلى بلدة احرص بريف حلب الشمالي

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطتين الشرقية والغربية، ورجل استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، ورجل من بلدة العبادة استشهد إثر إصابته في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة حزرما.

 

وفي محافظة درعا استشهد 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة اثنان منهم استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، والأخير استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا.

 

وفي محافظة حماة استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، ورجل من بلدة طيبة الإمام استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية أحدهما خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الجنوبي، والآخر استشهد اثر انفجار لغم أرضي به أثناء محاولة تفكيكه في ريف حمص الشمالي.

 

كما فارق الحياة رجلان اثنان من بلدة مضايا المحاصرة من قبل حزب الله اللبناني وقوات النظام وذلك جراء سوء حالتيهما الصحية الناجمة عن سوء الاوضاع الصحية والمعيشية ونقص العلاج والدواء اللازم التي كانت تشهدها المدينة.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم شخص في ساحة الجرداق بمدينة الميادين في ريف دير الزور، حيث قام التنظيم بضرب عنقه بالسيف بتهمة “سب الذات الإلهية” وذلك وسط تجمهر عدد من المواطنين بينهم أطفال.

 

ومقاتلان اثنان من جنسية غير سورية لقيا مصرعهما جراء تنفيذ طائرات حربية لضربات على مناطق في قرية الغسانية بريف إدلب الغربي.

 

كما استشهد مقاتل في الفصائل الإسلامية من ريف دير الزور، خلال الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي

 

كما ارتفع إلى ما لا يقل عن 110 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين وثق المرصد مقتلهم في الفترة ذاتها، جراء غارات للطائرات الحربية وقصف لقوات النظام واشتباكات معه، بينهم ما لا يقل عن 30 فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة.في مدينة دير الزور وأطرافها ومحيطها.

 

واستشهد 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

كما ارتفع إلى 200 على الأقل عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها الذين قتلوا منذ الـ 16 من الشهر الجاري وحتى الآن، ممن تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التوثق من مقتلهم، من ضمنهم 48 على الأقل تم إعدامهم من قبل عناصر التنظيم في هجومه فجر الـ 16 من كانون الثاني / يناير الجاري، حيث ارتفع العدد بعد تأكد مقتل العشرات ممن فقدوا من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وغالبية القتلى هم من عناصر الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام.

 

وقتل ما لا يقل عن 21 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حلب 4 – حماة 3 – حمص 3 –  درعا 1 – اللاذقية 6 –   دمشق وريفها 4

 

ولقي ما لا يقل عن 23 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.