22 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وأسر آخرين في هجومها على بصر الحرير بريف درعا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: انسحبت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من محيط بلدة بصر الحرير عقب تمكن مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة من التصدي للهجوم التي نفذته قوات النظام على بلدة بصر الحرير، بعد وصول تعزيزات عسكرية من مقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل إسلامية لمساندة المقاتلين في البلدة، حيث أسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 22 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وأسر آخرين بينهم مقاتلون من جنسيات آسيوية، كم دمر المقاتلون 5 دبابات وناقلات جند مدرعة ،أيضاً ارتفع إلى27 عدد الشهداء الذين قضوا في محافظة درعا، بينهم 24 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم قيادي في لواء مقاتل وقيادي عسكري آخر في حركة إسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط بلدة بصر الحرير ومنطقة اللجاة، ومواطن استشهد برصاص وقصف لقوات النظام، وطفل استشهد في قصف من قبل قوات النظام على أماكن في بلدة الحراك، ورجل من درعا المحطة استشهد جراء إصابته برصاص قناص، في حين قصفت قوات النظام مناطق في بلدة الكرك الشرقي، دون معلومات عن إصابات، كذلك جرت عملية تبادل اليوم بين قوات النظام وفصائل مقاتلة، حيث تم الافراج عن معتقلين اثنين من قبل قوات النظام مقابل تسليم نحو 10 جثث لقتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كانت موجودة لدى الفصائل المقاتلة.