222 قضوا امس بينهم 201من القوات النظامية والكتائب المقاتلة

222 قضوا امس بينهم 201 من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها والكتائب الاسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة والدولة الاسلامية والنصرة

ارتفع إلى 73 بينهم 53 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

وفي محافظة إدلب استشهد 22 مواطناً بينهم 18 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة منهم 11 مقاتلاً استشهدوا خلال اشتباكات مع القوات النظامية في محيط حواجز القوات النظامية على طريق ادلب- المسطومة ومقاتلان اثنان استشهدا في اشتباكات مع القوات النظامية واللجان الشعبية الموالية لها  في المنطقة الواقعة بين بلدتي بنش والفوعة و4 مقاتلين بينهم فتى في الـ 16 من عمره، خلال اشتباكات بمحيط بلدة مورك ومقاتل استشهد  خلال اشتباكات مع القوات النظامية  بريف حلب و4 مواطنين هم رجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة خان شيخون، ورجلان عثر على جثتيهما في البساتين الواقعة بين كفرنبل وكنصفرة،  ورجل استشهد في سقوط قذئف هاون على مناطق في مدينة إدلب، كما استشهدت مواطنة جراء سقوط قذائف على مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية.

وفي محافظة حلب استشهد 22 مواطناً بينهم 14 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة، 13 منهم استشهدوا في قصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع القوات النظامية والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب وريفها، وقائد عسكري للواء إسلامي مقاتل استشهد في محافظة إدلب، إثر قذيفة استهدفته في محيط بلدة الفوعة، التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، و8 مواطنين هم رجل مسن استشهد جراء إصابته برصاص قناص عند معبر كراج الحجز في حي بستان القصر، وطبيب من مدينة منبج استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية، و3 جثث عثر عليها في منطقة ماير، واتهم نشطاء الدولة الإسلامية في العراق والشام بقتلهم، وطفلتان ورجل استشهدوا في قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة حلب قبل يومين.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 15 مواطناً بينهم 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة استشهد اثنان منهم في اشتباكات مع القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، على أطراف مدينة يبرود وبالقرب منها، ومقاتل في الـ 16 من عمره، استشهد متأثراً بجراح أصيب بها منذ نحو عام في اشتباكات مع القوات النظامية في الغوطة الشرقية، و 4 مواطنين هم 3 رجال أحدهم من ضاحية قدسيا وآخر من الزبداني وثالث من مضايا استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وآخر استشهد برصاص قناص في بلدة مضايا.

وفي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين بينهم 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة استشه 6 منهم في انفجار صاروخ داخل سيارتهم في بلدة الصورة، والأخير استشهد متأثراً بإصابته في اشتباكات مع القوات النظامية، ومواطنان اثنان هم رجل من بلدة النعيمة استشهد في قصف للقوات النظامية على مناطق في بلدة النعيمة، وآخر استشهد في قصف قبل نحو يومين على مناطق في مخيم اليرموك بدمشق.

وفي محافظة دير الزور استشهد مقاتلان اثنان من لواء إسلامي مقاتل مناصر لجبهة النصرة، جراء إطلاق النار عليهما من قبل مسلحين مجهولين في قرية السجر بريف مدينة البصيرة.

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان بينهما مقاتل من الكتائب المقاتلة استشهد في اشتباكات مع القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني، على أطراف قرية الزارة بريف مدينة تلكلخ، ومواطن واحد هو طفل من حي باب السباع استشهد جراء سقوط قذائف على مناطق في حي الوعر.

وفي محافظة السويداء استشهد مواطن تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.


ورجل فارق الحياة جراء سوء الأوضاع الصحية والمعيشية، ونقص الأدوية والأغذية، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

ومنشق عن القوات النظامية برتبة ملازم أول من محافظة حمص استشهد في اشتباكات مع القوات النظامية والمسلحين الموالين لها في منطقة يبرود بريف دمشق.

و5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة، لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع الدولة الإسلامية في العراق والشام، في محافظة حلب.

و11 مقاتلاً من الدولة الإسلامية في العراق والشام وألوية، لقوا مصرعهم في هجوم على حواجزهم واشتباكات مع جبهة النصرة الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة، في محافظات حلب ودير الزور والحسكة.

واستشهد 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع القوات النظامية والمسلحين الموالين لها  واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم .

و قتل 38 من قوات جيش الدفاع الوطني واللجان الشعبية وكتائب البعث الموالية للنظام وذلك إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة  في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

وقتل ما لا يقل عن 49 من القوات النظامية إثر تفجير سيارة مفخخة واشتباكات مع الدولة الاسلامية وجبهة النصرة والكتائب الاسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة ورصاص قناصة في عدة محافظات بينهم:

ادلب 12 -درعا 3 – حلب 11 – حماة 5 – دمشق وريفها 10 – حمص 2 – الرقة 5 -دير الزور3

ولقي ما لا يقل عن 35 مقاتلاً من جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام والكتائب الاسلامية المقاتلة من جنسيات عربية واجنبية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم واشتباكات مع القوات النظامية والقوات الموالية لها،في عدة محافظات سورية

وقتل 6 عناصر من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأجنبية، ومن عناصر لواء أبو الفضل العباس الذي يضم مقاتلين من جنسيات سورية وأجنبية، خلال اشتباكات مع الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة.