23 شهيداً على الأقل في تفجير المفخخة بالمربع الأمني لحركة أحرار الشام و12 شهيداً في قصف جوي على بلدة بريف حلب الغربي

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفع إلى 23 بينهم 19 مقاتلاً في حركة أحرار الشام الإسلامية من ضمنهم 4 قياديين، بالإضافة لأربعة مواطنين بينهم طفل ومواطنة على الأقل، عدد الشهداء الذين توثق المرصد السوري لحقوق الإنسان من استشهادهم حتى اللحظة، جراء تفجير شخص لنفسه بصهريج وقود مفخخ في المربع الأمني لحركة أحرار الشام في حي السكري بمدينة حلب، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة، ووجود مفقودين تحت أنقاض المباني التي دمرها التفجير، بالإضافة لمعلومات عن وجود سجناء قضوا في التفجير، كانوا معتقلين في أحد المباني لدى أحرار الشام، في حين أبلغت مصادر متقاطعة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مسلحين يستقلان دراجات نارية، هاجما مقراً لجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في منطقة الكلاسة القريبة من حي السكري في مدينة حلب، كذلك استشهدت سيدة كردية وأصيب زوجها بجراح، جراء قصف استهدف آلية كانا يستقلانها على الطريق الواصل إلى حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي، واتهم نشطاء كرد من المنطقة، الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة المتمركزة في محيط الحي، باستهداف الآلية وقتل السيدة وإصابة زوجها، فيما تجدد سقوط القذائف التي أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في قرية تل العبر بريف عين العرب (كوباني)، ما أسفر عن إصابة فتاة بجراح، كما سقطت مزيد من القذائف على أماكن في منطقة الفرنسيسكان التي تسيطر عليها قوات النظام بمدينة حلب، ومعلومات عن سقوط جرحى، بينما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف، والفصائل المقاتلة والإسلامية من طرف آخر في محور كفربيش وتل مدور بالريف الجنوبي لحلب، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك ارتفع إلى 12 بينهم 8 مواطنين على الأقل من ضمنهم طفلان وسيدة عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف جوي على منازل في بلدة ترمانين بريف حلب الغربي، فيما لا يزال هناك جرحى بحالات خطرة، كما نفذت طائرات بين غارات على مناطق في قرى حردتنين وتل جبين وتل مصيبين ومناطق في بلدتي رتيان وحيان بالريف الشمالي لحلب، ما أدى لاستشهاد طفلين في حيان وسقوط عدد من الجرحى.