230 قضوا أمس بينهم 73 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و78 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم في قصف للتحالف واشتباكات مع الوحدات الكردية بأرياف الحسكة والرقة وعين العرب (كوباني).

ارتفع إلى 26 بينهم 12 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين بينهم 6 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهد 5 منهم خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط مدينة درعا، والأخير في اشتباكات مع قوات النظام بمنطقة اللجاة، ورجل استشهد متأثراً بإصابته في قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة درعا، ورجل استشهد جراء سقوط قذيفة على منطقة في حي الكاشف الذي تسيطر عليه قوات النظام بمدينة درعا، ورجل من مدينة بصرى الشام استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتاكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الزبداني وريف دمشق الجنوبي وريف درعا، ورجل استشهد جراء إصابته برصاص قناص في مدينة الزبداني، ورجل من مدينة دوما التي تشهد قصفاً من قبل قوات النظام وطائراته الحربية.

 

وفي محافظة حمص استشهد 5 مواطنين جراء تنفيذ الطيران الحربي عشرات الغارات على أماكن في منطقة تدمر ومحيطها وأطرافها بريف حمص الشرقي.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين هم مواطنة استشهدت جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، ومواطن استشهد جراء قصف جوي على مناطق في مدينة أريحا، ورجل من بلدة سراقب استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في البلدة في وقت سابق.

 

وفي محافظة حماة استشهاد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية جراء إصابتهما خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه.

 

وفي محافظة دمشق استشهد طفل جراء إصابته في في سقوط قذيفة على منطقة قرب شارع الملك فيصل.

 

بينما فجر عنصر من تنظيم “الدولة الاسلامية ” نفسه بعربة مفخخة في جنوب مدينة الحسكة.

 

و78 على الأقل عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، لقوا مصرعهم منذ ليل أمس الأول الأحد، نتيجة القصف المكثف من طائرات التحالف الدولي والاشتباكات العنيفة من المنطقة الممتدة من أطراف بلدة صرين في جنوب عين العرب (كوباني)، مروراً بعين عيسى وصولاً إلى الأطراف الغربية لجبل عبد العزيز في جنوب غرب الحسكة، والتي نفذ فيها التنظيم هجوماً مكثفاً تمكن خلالها من السيطرة على مدينة عين عيسى وعدة قرى في ريفي الحسكة والرقة، وتحتفظ الوحدات الكردية الآن بجثث ما لا يقل عن 32 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينهم اثنان من “أشبال الخلافة” فجرا نفسيهما بعربتين مفخختين في منطقة عين عيسى وأطراف محافظة الحسكة الغربية، و9 آخرين من “أشبال الخلافة”

 

و19 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية والفصائل المقاتلة من جنسيات سورية وغير سورية استشهدوا ولقوا مصرعهم في هجوم نفذوه على حي جمعية الزهراء بمدينة حلب وقصف من قوات النظام على تمركزاتهم.

 

ومقاتل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جنسية عربية فجر نفسه بعربة مفخخة في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب.

 

واستشهد 10 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و29 على الأقل من قوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 38 من قوات النظام إثر تفجير عربة مفخخة واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

 

حلب 11 – الحسكة 4 – درعا 8 –  دمشق وريفها 7 -حماة 2 – حمص 6

 

ولقي ما لا يقل عن 21 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 5 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

كما قتل عنصر من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في محيط الزبداني بريف دمشق.