25 شهيداً وجريحاً على الأقل بينهم قياديان عسكريان في الفصائل خلال المعارك المتواصلة بريف حلب الجنوبي

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية عدة غارات على مناطق في قرية البرقوم بالريف الجنوبي لمدينة حلب، ما أدى لسقوط عدد من الشهداء والجرحى، فيما تستمر الاشتباكات العنيفة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام مدعمة بلواء القدس الفلسطيني والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، على طريق خناصر – أثريا، وسط استمرار القصف المكثف من قبل الطائرات الحربية الروسية على مناطق الاشتباك، حيث كانت قد أسفرت الاشتباكات التي بدأت اليوم بتفجير عربتين مفخختين من قبل التنظيم، عن مقتل 16 عنصراً من النظيم وإصابة عشرا آخرين بجراح، ومقتل وجرح ما لا يقل عن 30 عنصراً من قوات النظام جراح بعضهم خطرة، كما تستمر المعارك العنيفة في ريف حلب الشرقي بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، في ريف حلب الشرقي، في محاولة منه التقدم وفك الحصار المفروض من قبل التنظيم على مطار كويرس العسكري، كما لا تزال الاشتباكات متواصلة في ريف حلب الجنوبي بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، ما أسفر عن استشهاد وجرح 25 مقاتلاً على الأقل من ضمنهم 11 على الأقل تأكد استشهادهم بينهم القائد العسكري لكتائب ثوار الشام وقيادي عسكري في جيش المجاهدين، إضافة لمقتل وجرح عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.