25 شهيداً وقتيلاً على الأقل من الفصائل وقوات النظام خلال تقدم الأخير في ريف حلب الجنوبي والطائرات الحربية تستهدف ريف حلب الغربي

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: سيطرت قوات النظام مدعمة بمقاتلين من جنسيات سورية وايرانية وحزب الله اللبناني، على قرى الوضيحي والسابقية وشغيدلة، عقب معارك عنيفة لا تزال مستمرة حتى الآن، مع الفصائل المقاتلة والإسلامية في محيط القرى آنفة الذكر ومشارف بلدة الحاضر بريف حلب الجنوبي، وترافقت الاشتباكات مع قصف جوي من الطيران الحربي والطائرات الحربية الروسية على مدن وبلدات وقرى ريفي حلب الغربي والجنوبي، وسط حركة نزوح كبيرة للاهالي من بلدة الحاضر، وأسفرت الاشتباكات الدائرة في ريف حلب الجنوبي بين الطرفي منذ يوم أمس، عن استشهاد 17 مقاتلاً على الأقل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة ومقتل ما لا يقل عن 8 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كما نفذت الطائرات الحربية الروسية غارات على منطقة الزربة بريف حلب الجنوبي دون انباء عن اصابات، كذلك تجدد سقوط عدة قذائف اطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في حيي الخالدية وشارع النيل بمدينة حلب، بينما ماتزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في محيط قرى الحويجة وتل ريمان والصالحية ومحيط تل بلاط وتل نعام والصبيحية بريف حلب الشرقي، في محاولة من قوات النظام التقدم نحو مطار كويرس العسكري، والوصول الى عناصرها المحاصرين داخل المطار، حيث تمكنت قوات النظام من التقدم قرية الحويجة، وسط تنفيذ الطيران الحربي المزيد من الغارات على مناطق الاشتباك، بينما نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية، منذ صباح اليوم 7 غارات على مناطق في بلدة خان العسل وبلدة كفرناها ومزارعها في ريف حلب الغربي، بينما قصف الطيران الحربي، صباح اليوم قرية زيتان بريف حلب الجنوبي، كما تم توثيق مصرع قيادي في الفوج الاول جراء اشتباكات بين مجموعتين من الفوج ليل امس على طريق الكاستيلو باطراف مدينة حلب، في حين استشهد 3 مواطنين على الأقل وأصيب أكثر من 16 آخرين بجراح، جراء سقوط قذائف على مناطق في حيي الأشرفية والميدان وشارع تشرين ومنطقة النيل التي تسيطر عليها قوات النظام بمدينة حلب