250 جندي تركي يدخلون منطقة “بوتين-أردوغان” بالتزامن مع دخول رتل مواد لوجستية وعسكرية

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، دخول رتل تركي جديد من معبر كفرلوسين بريف إدلب الشمالي، يضم شاحنات تحمل كتل إسمنتية على شكل أنفاق، وطعام وإمداد وصهاريج وقود، ومواد عسكرية.

إضافة إلى 250 جندي تركي على متن 10 مدرعات ناقلة للجند، وذلك بعد أن انتهت إجازتهم العسكرية.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 4 نوفمبر، دخول رتل تركي من معبر كفر لوسين في ريف إدلب الشمالي إلى منطقة “بوتين-أردوغان”.

ويضم الرتل عشرات العربات العسكرية التركية تقل أكثر من 300 جندي تركي.

ووفقًا لمصادرنا اتجه الجنود نحو النقاط التركية المنتشرة في منطقة بوتين-أردوغان”، بعد أن أنتهى وقت عطلتهم المخصصة في بلادهم تركيا، في الإجازات الاستثنائية لأفراد القوات التركية، والتي أعيد تفعيلها من قبل القوات التركية قبل نحو 10 أيام، للجنود المتواجدين ضمن نقاط محافظة إدلب.
والجدير بالذكر أن القوات التركية أوقفت الإجازات للجنود الأتراك منذ ما يزيد عن العام، بسبب الانتشار العسكري الكبير وتحضير إنشاء النقاط داخل المحافظة، فيما سيتواصل عودة الجنود والضباط الأتراك الذي يقدر تعدادهم نحو 3 آلاف، حتى منتصف هذا الشهر نوفمبر الجاري، ومن ضمن هؤلاء أكثر من 1000 جندي وضابط خضعوا لدورة تدريبية للتكيف مع الأرضية، خرجوا في 26 سبتمبر الفائت.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد