251 قضوا أمس بينهم 17 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وعشرات المقاتلين من حركة نور الدين الزنكي وأحرار وصقور الشام وتحرير الشام قضوا في معارك بإدلب وغرب حلب

20

251 قضوا أمس بينهم 17 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وعشرات المقاتلين من حركة نور الدين الزنكي وأحرار وصقور الشام وتحرير الشام قضوا في معارك بإدلب وغرب حلب

 

ارتفع إلى 28 بينهم 6 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 26 مواطناً بينهم 6 مقاتلين من جيش الإسلام قضوا في القصف والاشتباكات مع قوات النظام في منطقة المرج، و14 بينهم 4 أطفال و3 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل الطيران الحربي وقوات النظام على أماكن في دوما والشيفونية وسقبا وبيت سوا وحمورية والريحان، و3 مواطنين بينهم مواطنة انتشلت جثامينهم من تحت أنقاض الدمار في القصف الجوي على بلدة حزة أمس، ومواطن، و3 مواطنين بينهم طفل استشهدوا في القصف من من قبل الطائرات الحربية على مناطق في مدينة دوما وبلدة مديرا، يوم أمس وقبل عدة أيام

 

وفي محافظة إدلب استشهد مواطن من مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، متأثراً بجراح أصيب بها جراء إنفجار لغم أرضي بأطراف وادي الضيف، بريف معرة النعمان الشرقي في وقت سابق.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل جراء انفجار لغم أرضي آخر في أطراف بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي.

 

كذلك ارتفع إلى 137 بينهم 27 طفلاً و19 مواطنة، عدد من استشهدوا وقضوا في القصف الجوي والمدفعي والصاروخي التركي، وفي إعدامات طالت عدة مواطنين في منطقة عفرين، منذ الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام 2018، كما تسبب القصف بإصابة مئات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، في حين تعرض بعضهم لإعاقات دائمة

 

في حين استشهد ما لا يقل عن 25 شخصاً بينهم 7 أطفال و6 مواطنات خلال الساعات الفائتة، جراء مجزرة نفذتها طائرات التحالف الدولي على منطقة ضهرة علوني الواقعة في شرق منطقة الشعفة، التي تتواجد في الجيب المتبقي لتنظيم “الدولة الإسلامية” على ضفاف الفرات، بالريف الشرقي لدير الزور

 

كما ارتفع إلى 14 مدنياً بينهم 6 أطفال و3 مواطنات عدد من قضوا في عمليات القصف والرصاص العشوائي في ريفي حلب وإدلب خلال أسبوع من المعارك

 

ووثق المرصد السوري منذ اندلاع الاقتتال يوم الثلاثاء الـ 20 من الشهر الجاري شباط / فبراير، مصرع 156 مقاتلاً على الأقل من الأطراف المتنازعة في إدلب وحلب، حيث قتل ما لا يقل عن 94 عنصراً من هيئة تحرير الشام خلال القصف والاشتباكات مع حركة نور الدين الزنكي في ريف حلب الغربي وحركة أحرار الشام وصقور الشام في ريف إدلب، و62 من حركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي وصقور الشام، ممن قتلوا خلال القصف والاشتباكات في المنطقة

 

بينما ارتفع إلى 255 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين، كما قتل عنصران من قوات النظام “قوات الدفاع الشعبي”، فيما ارتفع إلى 275 بينهم 44 جندياً من القوات التركية، عدد عناصر ومقاتلي قوات عملية “غصن الزيتون”، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين،

 

و17 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 3 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.