26 قضوا أمس بينهم 3 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و9 أشخاص استشهدوا وقضوا في عدة مناطق سورية بظروف مختلفة

4

ففي محافظة حلب عثر على جثتين تعودان لمقاتلين اثنين من الفصائل العاملة في المنطقة، على الطريق الواصل بين قريتي البل والشيخ ريح في الريف الشرقي لمدينة اعزاز، بعد أن جرى قتلهما ورمي جثتيهما في المنطقة، دون معلومات عن الجهة الخاطفة أو المنفذة لعملية القتل

كما رصد المرصد السوري إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” للمواطنة ثروت فاضل أبو عمار، عبر إطلاق النار على رأسها، في أول عملية إعدام تطال مختطفة، بعد أن كانت فارقة مختطفة أخرى الحياة في ظروف غامضة، قالت المختطفات في شريط مصور أنه بسبب “المرض”، فيما كان التنظيم نفذ عملية إعدام في الثاني من آب / أغسطس من العام الجاري 2018، بحق فتى في الـ 19 من عمره وهو من أبناء قرية الشبكي

فيما اغتيل قيادي من جنسية قوقازية، بإطلاق النار عليه في المنطقة الواقعة بين تحتايا والتمانعة، قرب المنطقة المقرر نزع السلاح منها وفقاً للاتفاق الروسي – التركي، كما اغتيل قيادي عسكري آخر في هيئة تحرير الشام بمنطقة دركوش في الريف الشمالي الغربي لمدينة جسر الشغور بالقطاع الغربي من ريف محافظة إدلب.

بينما رصد المرصد السوري عملية اغتيال جديدة طالت مقاتلين في الريف الغربي لإدلب، قضى على إثرها 4 مقاتلين، من ضمنهم اثنان من الحزب التركستاني، فيما الاثنان الآخران من الجنسية السورية، وذلك بإطلاق النار عليهم من قبل مجهولين بالقرب من قرية اشتبرق بريف مدينة جسر الشغور، في القطاع الغربي من ريف محافظة إدلب

كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 7 من عناصر التنظيم في الجيب الأخير للتنظيم في شرق الفرات جراء الاشتباكات مع قسد وقصف التحالف الدولين، فيما قضى 3 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في القصف والاشتباكات في المنطقة ذاتها

بينما قتل 3 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في قصف جوي وبري واشتباكات مع قوات النظام في بادية ريف دمشق والبادية السورية

و3 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

ولقي ما لا يقل عن عنصر تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.