26 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و3 مدنيين استشهدوا في قصف جوي وظروف أخرى

17

26 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و3 مدنيين استشهدوا في قصف جوي وظروف أخرى

 

ارتفع إلى 3 عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان جراء قصف طائرات حربية على مناطق في قرية الكنايس الواقعة شمال شرق معصران

 

وفي محافظة الرقة استشهد مواطن جراء انفجار ألغام بهما في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

 

كما فارق قيادي من هيئة تحرير الشام الحياة، متأثراً بجراح أصيب بها بإطلاق نار استهدفه في محافظة حلب، وفي التفاصيل التي وثقها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن مسلحين مجهولين نفذوا عملية اغتيال، أطلقوا خلالها في ساعات الليلة الفائتة النار على قائد قطاع مدينة حلب في هيئة تحرير الشام المعروف باسم “عطية الله”، وذلك في منطقة كفركرمين الواقعة على بعد نحو 25 كلم إلى الغرب من مدينة حلب، بالقرب من بلدة الأتارب، حيث أصيب بجراح ليفارق الحياة متأثراً بها اليوم الجمعة الـ 26 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018.

 

كما ارتفع إلى 69 على الأقل عدد المقاتلين العاملين في عملية “غصن الزيتون” إضافة لسبع جنود من القوات التركية، فيما ارتفع إلى 59 على الأقل عدد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وقوات الدفاع الذاتي الذين قضوا في الاشتباكات ذاتها، بينهم مراسل تابع لقوات سوريا الديمقراطية قضى متأثراً بإصابته خلال تغطية المعركة في شمال شرق عفرين

 

و8 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 4 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.