26 يوماً من المعارك تخلف نحو 500 قتيل من ضباط وعناصر قوات النظام وحلفائه

15

26 يوماً من المعارك العنيفة، قضمت خلالها قوات النظام أكثر من 84% من مساحة غوطة دمشق الشرقية، وشطرت مناطق سيطرة الفصائل فيها إلى 3 أقسام، أحدهم وهو مدينة حرستا، يشهد منذ يوم أمس عمليات تهجير لمقاتلي حركة أحرار الشام المسيطرين على المدينة، مع عوائلهم والمدنيين الرافضين للاتفاق مع النظام، على دفعات إلى الشمال السوري، حيث خرجت أمس الدفعة الأولى التي ضمت أكثر من 1900 شخصاً بينهم مئات المقاتلين، فيما تجري عملية تحضير الحافلات لاستكمال القافلة الثانية مع حلول مساء اليوم الجمعة، في حين يشهد الجيب الثاني الخاضع لسيطرة جيش الإسلام عمليات خروج مدنيين من مدينة دوما، عبر مخيم الوافدين الواصل إلى مناطق سيطرة النظام، إذ خرج أكثر من 13000 شخصاً منذ يوم أمس الأول، فيما شهد الجيب الخاضع لسيطرة فيلق الرحمن خروج عشرات آلاف المدنيين من المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة فيلق الرحمن، منذ الـ 15 من آذار لحين الهدوء الذي تشهده البلدة اليوم منذ الساعة العاشرة صباحاً بالتزامن مع مفاوضات تجري بين فيلق الرحمن وقوات النظام.

هذه الأيام الـ 26 الفائتة، شهدت معارك عنيفة قضى وقتل فيها العشرات من قوات النظام وحلفائها ومن الفصائل الإسلامية العاملة في غوطة دمشق الشرقية، حيث وثق المرصد السوري لحقوق ارتفاع أعداد قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها إلى 485 على الأقل بينهم 58 على الأقل من جنسيات غير سورية، كما يتضمن المجموع العام أكثر من 92 ضابطً برتب مختلفة من ملازم وحتى عميد، كما ارتفع إلى 310 على الأقل عدد مقاتلي فيلق الرحمن وجيش الإسلام وحركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام ممن قضوا منذ بدء القتال في الـ 25 من شباط / فبراير الجاري، القسم الأكبر منهم من مقاتلي فيلق الرحمن، كذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هناك عشرات المفقودين والجرحى من عناصر الطرفين.