27 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 15 مدني استشهدوا في قصف جوي وانفجارات وظروف أخرى

27

27 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 15 مدني استشهدوا في قصف جوي وانفجارات وظروف أخرى

ارتفع إلى 6 بينهم مقاتل واحد عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة الرقة استشهد 4 أشخاص جراء إصابتهم بانفجار ألغام بهم في مدينة الرقة

وفي محافظة حمص فارق شخص الحياة متأثراً بإصابته جراء سقوط قذائف على مناطق في شمال مدينة حمص

وفي محافظة ريف دمشق قضى مقاتل من فيلق الرحمن جراء استهداف طائرة مسيرة لأطراف مدينة زملكا بالغوطة الشرقية

كما نفذت طائرات حربية لا يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للنظام، مجزرة في المعبر القريب من منطقة الطواطحة، المقابلة لمنطقة هجين، خلال محاولة مدنيين عبور نهر الفرات، وتسببت المجزرة في استشهاد 5 مواطنين بينهم شقيقان اثنان، في حين استشهد 4 مواطنين جراء إصابتهم في قصف لطائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في شرق نهر الفرات.

في حين قتل عميد وعقيد ورائد جراء استهداف طائراتهم المروحية بصاروخ موجه بريف دمشق الجنوبي الغربي.

و5 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

ولقي ما لا يقل عن 4 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.