المرصد السوري لحقوق الانسان

28 قضوا أمس بينهم 13 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و15 استشهدوا وقتلوا وقضوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

ففي محافظة درعا استشهد 4 أشخاص، هم طفل متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف في بلدة جاسم بريف درعا، وشاب من أبناء بلدة تسيل استشهد تحت التعذيب داخل أقبية النظام الأمنية بعد اعتقال استمر لأكثر من  7 أعوام، وشاب آخر من أبناء بلدة محجة، استشهد تحت التعذيب في معتقل صيدنايا بعد اعتقال دام أكثر من سنة، ومواطن جراء إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

كما استشهد مدني جراء انفجار سيارة مفخخة بالقرب دوار الجوزة في مدينة رأس العين (سري كانييه)

فيما قتل أحد المتعاونين مع قوات النظام، جراء إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في بلدة المسيفرة بريف درعا الشرقي

في حين قتل 12 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء هجوم الفصائل ومجموعات جهادية على محاور عدة بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

كذلك قضى 10 مقاتلين (7 من الجهاديين و3 من الفصائل) جراء قصف جوي وبري واشتباكات مع قوات النظام بمحاور جنوب شرق إدلب.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول