29قتيلا في المعارك بين المقاتلين الاكراد والجهاديين في شمال سوريا

1-92347

قتل 29 شخصا من المقاتلين الجهاديين والاكراد في المعارك الدائرة بين الطرفين منذ يومين في سوريا، والتي ادت الى طرد الاكراد لعناصر اسلاميين متشددين من مدينة حدودية مع تركيا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الخميس.

وقال المرصد في بريد الكتروني “قتل 19 مقاتلا على الاقل من جبهة النصرة (الاسلامية المتطرفة) وعشرة مقاتلين اكراد منذ اول من امس (الثلاثاء)، في الاشتباكات العنيفة المستمرة في محافظة الحسكة” النفطية في شمال سوريا.وكان المقاتلون الاكراد التابعون لحزب الاتحاد الديموقراطي، وهو الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، تمكنوا الاربعاء من طرد مقاتلي النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام المرتبطتين بتنظيم القاعدة، من مدينة رأس العين الحدودية.وتقطن المدينة غالبية من الاكراد. ويسعى السوريون الاكراد اجمالا في سوريا الى التفرد بادارة مناطقهم.ونقل ناشطون في راس العين عن سكان امتعاضهم من تصرفات جبهة النصرة والدولة الاسلامية ازاء السكان، لا سيما منذ بدء شهر رمضان، اذ يمارسون ضغوطا كبيرة عليهم ليلتزموا بالصوم، ويعترضون النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب، ويتشددون في تطبيق الشريعة الاسلامية، فيما “العادات والتقاليد السورية مختلفة”.وقام الجهاديون بالرد على طردهم من المدينة الواقعة في غرب الحسكة، بقصفها بالصواريخ المحلية الصنع. كما شن مقاتلو النصرة والدولة الاسلامية هجمات على حواجز للمقاتلين الاكراد الخميس في بلدتي تل عرو وكرهول.من جهتها، سيطرت الوحدات الكردية اليوم على قرية قصروك في الحسكة بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي جبهة النصرة، بحسب المرصد الذي اشار الى استمرار الاشتباكات في تل علو وكرهوك.وكان المقاتلون الاكراد سيطروا كذلك على اجزاء من منطقة السويدية التي تضم آبارا للنفط، بحسب المرصد.وتأتي هذه الاشتباكات وسط تصاعد التوتر بين الجيش السوري الحر الذي يشكل مظلة لغالبية المقاتلين المعارضين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، والمقاتلين الجهاديين المنتمين الى النصرة والدولة الاسلامية.وفي محافظة إدلب (شمال غرب)، افاد المرصد عن “استشهاد استشهد خمسة مواطنين بينهم رجل مسن وسيدة، اثر قصف من الطيران الحربي بأربعة صواريخ موجهة الى وسط مدينة سراقب”، بحسب المرصد.وادى القصف الى عشرات الجرحى بينهم عشرة اطفال وسبع نساء، بحسب المرصد الذي قال ان عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود اشخاص تحت الانقاض.وكان 29 شخصا على الاقل قتلوا الاحد في قصف مدفعي وصاروخي على مناطق في ريف إدلب، بحسب المرصد الذي قال ان القصف كان الاعنف على المنطقة منذ اشهر.وادت اعمال العنف الاربعاء الى مقتل 120 شخصا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل سوريا.

القدس

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد