المرصد السوري لحقوق الانسان

29 شهيداًَ قتيلاً في آخر ضربات التحالف الدولي يرفع إلى 240 تعداد القتلى والشهداء في شرق نهر الفرات خلال الأسبوع الأخير

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان :: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان المزيد من الخسائر البشرية، جراء إصابتهم في الضربات الجوية للتحالف الدولي على جيب تنظيم “الدولة الإسلامية”ن الممتد من بلدة هجين إلى الحدود السورية – العراقية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإنه ارتفع إلى 29 على الأقل عدد الأشخاص الذين استشهدوا وقتلوا في جولات من قصف التحالف الدولي بعد منتصف ليل أمس الثلاثاء – الأربعاء، والتي طالت منطقة الكشمة وبلدة الشعفة، اللتين يسيطر عليهما التنظيم، حيث طال القصف مباني ومنازل استولى عليها التنظيم ومباني أخرى في المنطقة، ما تسبب بدمار وسقوط عدد آخر من الجرحى، حيث وثق المرصد السوري استشهاد 10 من المدنيين والسجناء، فيما قتل 16 عنصراً من التنظيم، في حين لا يزال 3 آخرين مجهولي الهوية إلى الآن.

وبذلك يرتفع إلى ما لا يقل عن 99 تعداد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا في الهجوم الذي نفذه التنظيم منذ الـ 23 من تشرين الثاني / نوفمبر وحتى اليوم الـ 29 من الشهر ذاته، فيما ارتفع إلى 77 على الأقل تعداد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا في الهجوم ذاته، و3 مجهولي الهوية، و10 من المدنيين والسجناء لدى التنظيم، في حين كان وثق المرصد السوري في الفترة ذاتها إلى 51 مواطناً بينهم 19 طفلاً و12 مواطنة، ممن استشهدوا جراء غارات للتحالف الدولي على جيب التنظيم، كما تسببت الاشتباكات بين المتقاتلين في وقوع عشرات الجرحى، بالإضافة لوقوع جرحى من المدنيين وتدمير ممتلكات مواطنين وأملاك عامة وخاصة وبنى تحتية، في القصف المكثف الذي طال المنطقة ونتيجة تفجير المفخخات والاستهدافات المتبادلة.

ليرتفع إلى 641 تعداد الشهداء والقتلى منذ الـ 28 من تشرين الأول / أكتوبر الفائت، وهم 3 مجهولي الهوية، و10 من المدنيين والسجناء لدى تنظيم “الدولة الإسلامية”، و232 مدني بينهم 87 طفلاً و62 امرأة، استشهدوا من بينهم 133 مواطناً سورياً ومن ضمنهم 56 طفلاً و37 مواطنة، جراء قصف لطائرات التحالف الدولي، استهدف عدة مناطق ضمن الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، والواقع عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في الريف الشرقي لدير الزور، كما وثق المرصد السوري 259 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في التفجيرات والاستهدافات والاشتباكات والقصف من قبل التحالف الدولي وقسد، فيما وثق المرصد السوري 142 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية، قضوا في التفجيرات والاشتباكات هذه والهجمات المباغتة للتنظيم.

يشار إلى أن المرصد السوري كان وثق 739 من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا في القصف والاشتباكات والتفجيرات والغارات ضمن الجيب الأخير للتنظيم منذ الـ 10 من أيلول / سبتمبر الجاري من العام 2018، كما وثق نحو 452 عدد عناصر قوات سوريا الديمقراطية الذين منذ الـ 10 من أيلول / سبتمبر الفائت، كما أن المرصد السوري كان حصل على تفاصيل حول الهجمات التي نفذها تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط الجيب الخاضع لسيطرته، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في الريف الشرقي لدير الزور، في حين وثق المرصد السوري 284 بينهم 101 طفلاً و69 مواطنة، من ضمنهم 153 مواطناً سورياً بينهم 64 طفلاً و40 مواطنة من الجنسية السورية، وبذلك تتصاعد أعداد الشهداء وفقاً للمراحل الثلاث لقصف التحالف التي قسمها المرصد السوري لحقوق الإنسان، أولها وهي الشهر الأول من العملية العسكرية التي تمكنت فيها قوات سوريا الديمقراطية وقسد من التقدم في الجيب الأخير للتنظيم والسيطرة على الباغوز والسوسة والشجلة وأجزاء من هجين والتقدم في أطراف ومحاور أخرى من الجيب، حيث تسببت الضربات التحالف حينها بقتل 5 مدنيين سوريين على الأقل، وامتدت هذه المرحلة الأولى من الـ 10 من ايلول / سبتمبر وحتى الـ 10 من تشرين الأول / أكتوبر من العام 2018، فيما امتدت المرحلة الثانية من الـ 10 من أكتوبر وحتى الـ 28 من الشهر ذاته ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 47 مدني بينهم 14 طفلاً و7 نساء بينهم 15 سورياً من ضمنهم 8 أطفال و3 مواطنات، استشهدوا في الضربات التي نفذتها طائرات التحالف الدولي والتي استهدفت 4 مساجد على الأقل ومعهد لتحفيظ القرآن ومنازل مدنيين، فيما تمثلت المرحلة الثالثة منذ الـ 28 من أكتوبر وحتى اليوم، بقصف للتحالف الدولي تسبب بقتل 232 مدني بينهم 87 طفلاً و62 مواطنة ومن بينهم 133 مواطن سوري من ضمنهم 56 طفلاً و37 مواطنة، في عدة مناطق ضمن الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، والواقع عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في الريف الشرقي لدير الزور.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول