29 مواطناً و25 مسلحاً موالياً للنظام من ضمن 63 قضوا وقتلوا في تفجيرات السيدة زينب

ارتفع إلى 63 على الأقل عدد الذين استشهدوا وقتلوا وقضوا جراء تفجيرات استهدفت منطقة السيدة زينب التي يقطنها غالبية من الطائفة الشيعية بريف دمشق الجنوبي، ومن بين المجموع العام للخسائر البشرية، 29 مواطناً مدنياً من ضمنهم 5 أطفال، و25 مسلحاً ينتمون للطائفة الشيعية من الموالين للنظام من جنسيات سورية وغير سورية، بالإضافة لتسعة جثث لا تزال مجهولة الهوية، قضوا جميعاً جراء تفجير عنصرين من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسيهما بسيارة مفخخة وحزام ناسف، بشكل متتالي، كما سمع دوي انفجار ثالث أخف شدة من الانفجارين الأوليين، ولا يعلم ما إذا كان ناجماً عن انفجار آلية للمسلحين الموالين للنظام تحمل ذخائر، فيما لا يزال عدد الذين قضوا مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، ووجود أشلاء لجثث أخرى.