30 جريمة إعدام يرتكبها داعش في سورية خلال شهر

5

صعّد تنظيم داعش الإرهابي من وتيرة جرائم الإعدام التي ينفذها بحق السوريين من مدنيين وعسكريين وآخرين من مليشيات مسلحة، ووصلت إلى 30 جريمة خلال شهر واحد، وذلك رغم انهياره وتهاويه المتسارع في الأراضي السورية.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض في تقرير له: إن تنظيم داعش لا يزال يواصل الإعدام ضمن الجيوب الأخيرة لمناطق سيطرته، عبر مسلحيه وخلاياه المنتشرة في مناطق سيطرته على الأراضي السورية، وذلك رغم تقلص سلطته ونفوذه اللذين باتا متناثرين، في بوادي السويداء وحمص ودير الزور، وعلى شكل خلايا نائمة في محافظة إدلب.
ولفت «المرصد» إلى أنه بعد تراجع وتيرة الإعدامات بشكل كبير خلال الأشهر الفائتة، عادت للتصاعد من قبل هذا التنظيم، وقال: خلال الشهر الـ52 من إعلان تنظيم داعش «دولته» المزعومة نفذ التنظيم 30 عملية إعدام في دير الزور ومحافظة إدلب، خلال الفترة الممتدة بين الـ29 من أيلول الماضي والـ 29 من تشرين الأول الجاري.
وأوضح، أن داعش أعدم 6 مواطنين سوريين بينهم مواطنة، في حين أعدم 24 مسلحاً من تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» وميليشيات مسلحة أخرى، ليرتفع إلى 5474 عدد من أعدمهم داعش بمناطق سيطرته خلال 52 شهراً على إعلانه عن «خلافته» في 29/6/2014 وحتى فجر 29/10/2018، مشيراً إلى أن من بين هؤلاء شهداء مدنيون وعناصر من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، وقتلى من الميليشيات المسلحة ومسلحين من التنظيم.
وأكد «المرصد»، أنه بلغ 3076 مواطناً مدنياً بينهم 126 طفلاً و176 مواطنة عدد الذين أعدمهم داعش رمياً بالرصاص، أو بالنحر أو فصل الرؤوس عن الأجساد أو الرجم أو الرمي من شاهق أو الحرق في محافظات دمشق وريف دمشق ودير الزور والرقة والحسكة وحلب وحمص وحماة.
كما أعدم التنظيم أكثر من 930 مدنياً من أبناء عشيرة الشعيطات بريف دير الزور الشرقي، و223 مدنياً كردياً في مدينة عين العرب وقرية برخ بوطان بالريف الجنوبي للمدينة، و46 مدنياً في قرية المبعوجة بالريف الشرقي لمدينة سلمية، و85 مدنياً، من عوائل القوات الرديفة وقوات الدفاع الوطني في منطقة البغيلية بمدينة دير الزور، في حين بلغ عدد مسلحي المليشيات و«جبهة النصرة» و«قسد» من الذين أعدمهم التنظيم 452 مسلحاً.
كذلك أعدم التنظيم بحسب «المرصد» 1358 من ضباط وعناصر الجيش والقوات الرديفة و586 من مسلحيه، فيما أعدم جنديان من القوات التركية عبر «حرقهما» بعد أسرهما في ريف حلب الشمالي الشرقي.

المصدر: الوطن