30 شخصاً على الأقل قتلوا وقضوا وأصيبوا بتفجير مفخخة استهدف بلدة تشهد معارك عنيفة عند الحدود مع الجولان السوري المحتل

محافظة القنيطرة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التفجير الذي جرى بآلية مفخخة على الأقل، والذي استهدف بلدة حضر الواقعة في القطاع الشمالي من ريف القنيطرة، تسبب في وقوع خسائر بشرية كبيرة، حيث وثق المرصد السوري 7 أشخاص على الأقل قضوا وقتلوا في التفجير، في حين أصيب أكثر من 23 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، ولا يزال عدد من قضى وقتل مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، فيما كان سمع دوي انفجار آخر عقب الانفجار الأول، لا يعلم حتى الآن ما إذا كان ناجماً عن استهداف الفصائل للبلدة أم أنه نتيجة تفجير آلية مفخخة ثانية في مدخل البلدة، في حين تتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جانب، ومقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام من جانب آخر، على محاور في محيط بلدة حضر، وسط قصف واستهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، حيث بدأت الاشتباكات صباح اليوم الجمعة الـ 3 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2017