300 جندي تركي يغادرون منطقة “بوتين أردوغان”.. والنقاط التركية ترفع الجاهزية مع زيارة وفد تركي رفيع إلى إدلب

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارًا للقوات التركية المتواجدة ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث شمل الاستنفار كافة النقاط التابعة للقوات التركية في محافظة إدلب، على خلفية زيارة ضابط رفيع المستوى على رأس وفد قيادي من “القوات التركية” إلى النقاط المتواجدة على خطوط القتال في جبل الزاوية وشرق مدينة إدلب، لتفقد الجاهزية العسكرية والاطلاع على استعدادات النقاط العسكرية لأي عملية مفاجئة.
ويأتي ذلك، عقب التصريحات المتبادلة بين روسيا وتركيا بما يخص محافظة إدلب ومخاوف تركيا من عملية عسكرية مفاجئة لروسيا والنظام على إدلب. وتترافق زيارة الوفد التركي مع تعزيزات عسكرية جديدة وصلت إلى النقاط العسكرية المتتشرة في المنطقة، وتتألف تلك التعزيزات من سلاح ثقيل من مدفعية ودبابات، حيث رصد نشطاء المرصد السوري دخول رتلين عسكريين للقوات التركية لأول مرة بعد توقف نقل التعزيزات لأسابيع طويلة.
مصادر المرصد السوري أكدت على أن نحو 300 جندي تركي انسحب من إدلب إلى تركيا، اليوم، وذلك بعد افتتاح الإجازات القصيرة للجنود الأتراك المتواجدين في النقاط العسكرية، وذلك بعد إيقافها أكثر من سنة ونصف، فيما قالت مصادر المرصد السوري بأن الجنود الأتراك سيحصلون على إجازات قصيرة ليبلغ عددهم نحو 1000 جندي خلال الأيام القليلة القادمة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد