31 شهيداً وعشرات الجرحى في قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة الباب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهدت سيدة وأصيب 5 آخرون على الأقل وأنباء عن جرحى آخرين، جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة بزاعة بريف حلب الشمالي الشرقي، في حين ارتفع إلى 31 بينهم  3 مواطنات وطفلان اثنان على الأقل، عدد الشهداء الذين قضوا أمس جراء قصف بالبراميل المتفجرة على منطقة في مدينة الباب، التي يسيطر عليها تنظيم ” الدولة الإسلامية ” بريف حلب الشمالي الشرقي، وأنباء عن 11 آخرين قضوا في القصف ذاته، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى، بعضهم في حالات خطرة، أيضاً دارت اشتباكات بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة انصار الدين التي تضم (جيش المهاجرين والانصار وحركة فجر الشام الاسلامية وحركة شام الاسلام  والكتيبة الخضراء) من طرف وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وعناصر من حزب الله اللبناني من طرف آخر في المحيط الغربي من سجن حلب المركزي، ترافق مع قصف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباكات وعلى مناطق في مخيم حندرات بالمدخل الشمالي الشرقي لمدينة حلب، كما دارت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من طرف وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وعناصر من حزب الله اللبناني على أطراف حي الراشدين قرب مدرسة بيت الحكمة، في حين نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في محيط مطار كويرس وعلى منطقة أبو جبار بريف حلب الشرقي، ترافق مع فتح الطيران الحربي لنيران رشاشاته الثقيلة على المناطق السابقة، كما قصف الطيران الحربي مناطق في حي بني زيد شمال حلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.