33 شهيداً مدنياً ضحايا مجزرة جديدة ارتكبتها طائرات التحالف الدولي في الرقة

تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهاد 33 نازحاً في قصف طائرات حربية يرجح انها تابعة للتحالف الدولي عند منتصف ليل أمس الأول على مدرسة تأوي نازحين جنوب بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي، حيث شاهد أحد نشطاء المرصد السوري انتشال 33 جثة من تحت أنقاض المدرسة التي هدمتها طائرات التحالف قبل أن يأتي عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ويبعدوا كافة المتواجدين، كما شوهد انتشال شخصين اثنين على قيد الحياة، وأفاد سكان محليين لنشطاء المرصد أن المدرسة تضم نحو 40 عائلة نازحة من أرياف الرقة وحمص وحلب الشرقي، كما أفاد سكان محليين للمرصد السوري أن المزيد من الجثث تم انتشالهم ولم يتمكن المرصد من توثيقها للآن، ولم يتسنى لنشطاء المرصد من إحصاء عدد الأطفال والنساء من بين الـ 33 جثة بسبب تغطية الجثث أثناء انتشالها.

ومع هذه المجزرة الجديدة يرتفع عدد الشهداء المدنيين الذين وثق استشهادهم المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى 116 شهيداً مدنياً هم 18 طفلاً دون سن الثامنة عشر و23 أنثى و42 رجلاً وشاباً، قضوا جميعاً في ضربات التحالف الدولي منذ الـ 8 من آذار / مارس الجاري من العام 2017، وحتى اليوم الـ 22 من الشهر ذاته على مدينة الطبقة وقرى شبهر والصفصافة والأحوس ومطب البوراشد ومنطقة الكسرات وبلدة الكرامة قرية حمرسة بلاسم ومزارع الأندلس وقرية جديدة خابور ومدرسة جنوب بلدة المنصورة ومناطق أخرى بريف الرقة.