33 قضوا أمس بينهم عنصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و32 شخصاً استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

35

ففي محافظة دير الزور استشهد رجل نازح من البوكمال امتأثراً بجراح أصيب بها، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة، في الرابع والعشرون من شهر كانون الثاني / يناير الجاري، قرب دوار السنتر في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مفارقة رجل للحياة في مدينة إدلب، وذلك أثناء مداهمة محله التجاري من قبل القوة الأمنية في المدينة، التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام، أثناء محاولة اعتقاله، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري من مصادر متقاطعة، أن الرجل يعمل في محاله التجاري أثناء مداهمة القوة الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام المحل، حيث قاوم الرجل محاولة الاعتقال، وحاول رمي قنبلة يدوية على الدورية، حيث سقطت من يده وانفجرت مباشرة ما أسفر عن مقتله على الفور

فيما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 19 من عناصر التنظيم في الجيب الأخير للتنظيم في شرق الفرات جراء الاشتباكات مع قسد وقصف التحالف الدولين، فيما قضى 11 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية في القصف والاشتباكات في المنطقة ذاتها

وعنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل