35 على الأقل قضوا وقتلوا خلال قصف ومعارك عنيفة بريف حلب الجنوبي واشتباكات في المدينة وريفها الشمالي

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: ايضا استمرت الى ما بعد منتصف ليل امس المعارك العنيفة  بين حزب الله اللبناني وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وتنظيم جند الاقصى والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، في عدة محاور بريف حلب الجنوبي، وسط معلومات عن مزيد من التقدم للاخير في قرية برنة وسيطرته عليها، وقضى القصف والاشتباكات في الـ 24 ساعة الفائتة ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من الفصائل والنصرة من جنسيات سورية وغير سورية أحدهم فجر نفسه، بينما قتل 16 على الأقل من المسلحين الموالين للنظام، وأصيب آخرون في الاشتباكات ذاتها، كذلك سقطت بعد منتصف ليل السبت- الاحد عدة قذائف اطلقتها الفصائل الاسلامية والمقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في احياء مساكن السبيل والخالدية وسيف الدولة بمدينة حلب، ترافق مع سقوط عدة رصاصات متفجرة على مناطق في حي الموكامبو الخاضع لسيطرة قوات النظام اطلقتها الفصائل المقاتلة، ما ادى لسقوط جرحى، كما دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى في اطراف حي الخالدية ودوار شيحان بمدينة حلب، ايضا قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل امس مناطق في بلدة الحاجب بريف حلب الجنوبي، بينما استشهد ناشط اعلامي متاثرا بجراح اصيب بها اثناء تغطيته لسيطرة الفصائل الاسلامية والمقاتلة على بلدة الراعي قرب الحدود السورية – التركية، في حين دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين الفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة، وتنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة اخرى في محيط مدينة مارع وقريتي البل والشيخ ريح بريف حلب الشمالي ما ادى لسيطرة الاخير على القريتين، بينما ارتفع إلى 4 مواطنين بينهم صيدلاني عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف طائرات حربية لمناطق في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الاسلامية ” بريف حلب الشمالي الشرقي