35 قضوا أمس بينهم 6 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 مواطناً استشهدا في عدة مناطق سورية بظروف مختلفة

23

ارتفع إلى 17 بينهم 5 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حماة استشهد 12 مواطناً بينهم مقاتل من حركة إسلامية استشهد جراء قصف من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة قلعة المضيق بريف حماة الشمالي الغربي، وطفل استشهد جراء قصف من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة قلعة المضيق، وسيدة وأطفالها الثلاثة و3 مواطنات وطفلتان شقيقتان ورجل استشهدوا جراء سقوط قذائف أطلقها أنصار التوحيد على مدينة محردة

ففي محافظة إدلب استشهد 5 مواطنين هم 4 مقاتلين من حركة إسلامية بالإضافة لرجل مدني جراء القصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق في محيط بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي

وشخص قضى جراء تفجير عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي الفوعة وبنش، كما أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن عملية اغتيال أودت بحياة قيادي أمني في هيئة تحرير الشام، كان يقوم بمهمة حماية القيادي البارز في هيئة تحرير الشام أبو اليقظان المصري، حيث جرى استهدافه في ريف محافظة إدلب

فيما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مفارقة أحد عناصر حرس الحدود التابعة لقوات سوريا الديمقراطية للحياة، إثر تفجير على الطريق الواصل إلى منطقة سلوك في الريف الشمالي الشرقي للرقة، حيث طالهما التفجير خلال تنقلهما على متن دراجة نارية

بينما قتل 7 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في قصف جوي وبري واشتباكات مع قوات النظام في بادية ريف دمشق

و6 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

ولقي ما لا يقل عن 2 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.