35 قضوا أمس بينهم 9 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 10 أشخاص استشهدوا في سقوط قذائف وقصف جوي وظروف أخرى

16

ارتفع إلى 7 عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان هما رجل من حي القصور الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور، استشهد جراء قصف من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” بقذائف الهاون، على مناطق في الحي، وطفل من  من حي الجورة استشهد  إثر استهدافه برصاص قناص من تنظيم “الدولة الاسلامية”، عند اطراف الحي

وفي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان هما شاب مجهولة الهوية، عثر على جثته مقتولاً وملقاة في نهر العاصي، بالقرب من مدينة جسر الشغور، وطفلة استشهدت إثر إصابتها برصاص طائش في مخيم الكرامة ببلدة أطمة على الحدود السورية – التركية بريف إدلب الشمالي.

وفي محافظة درعا استشهد طفل استشهد متأثراً بإصابته جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل على أماكن في حي الكاشف، الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة درعا.

وفي محافظة الرقة استشهدت مواطنة جراء قصف لقوات سوريا الديمقراطية، بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة، على مناطق في قرية الخيالة بريف الرقة الغربي

وفي محافظة حمص استشهدت مواطنة من مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي متأثرة بجراح أصيبت بها، جراء قصف قوات النظام على مناطق في الأراضي الزراعية للمدينة في وقت ساب

استشهد شابان من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، جراء قصف طائرات التحالف الدولي لمناطق في مدينة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم “الدولة الإسلامية” يوم أمس الأول

كما استشهد قائد اللواء الثامن في مدينة انخل بريف درعا، إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في المدينة

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 7 مقاتلين على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الرقة، ضمن عمليات “غضب الفرات”

كذلك قضى قيادي عسكري في فيلق الشام متأثراً بجراح أصيب بها خلال عملية سيطرة الفصائل العاملة في عملية “درع الفرات” على بلدة بزاعة الواقعة في الريف الشمالي الشرقي لحلب، في حين وثق المرصد السوري مقاتلين اثنين من عائلة واحدة قضيا في قصف واشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية في الريف الشمالي لحلب.

كما قضى مقاتل من هيئة تحرير الشام  فجر يوم أمس، خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الاسلامية” في محور مخيم اليرموك جنوب العاصمة.

و9 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وفي استهدافهم بريف حماة الشمالي

ولقي ما لا يقل عن 5 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.