369 قضوا أمس بينهم 69 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و184 قضوا في تفجيرات استهدفت حي الزهراء ومنطقة السيدة زينب بمدينة حمص وريف دمشق الجنوبي.

ارتفع إلى 24 بينهم 6 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 13 مواطناً بينهم مقاتلان من الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب، و5 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان وطفلان اثنان الذين استشهدوا جراء تنفيذ طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات على مناطق في بلدة عنجارة بريف حلب الغربي، و6 بينهم طفلان ومواطنتان استشهدوا جراء قصف فصائل إسلامية ومقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على مناطق في حي الشيخ مقصود شمال حلب.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 6 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل عثر على جثته مقتولا في مقر لتنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة التل، ورجل استشهد جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة داريا، ورجل من مدينة دوما استشهد إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة.

 

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، ورجل من بلدة جاسم استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان هما طفلة من حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة دير الزوراستشهدت جراء إصابتها في قصف تنظيم “الدولة الاسلامية” لمناطق في الحي منذ عدة ايام، وشاب من قرية الجنينة استشهد جراء قصف الطيران الحربي لمناطق في قرية الحصان.

 

وفي محافظة حماه استشهد رجل من بلدة الحمراء جراء قصفٍ لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في بلدة سراقب بريف إدلب.

 

و64 شخصاً على الأقل بينهم 39 مواطناً مدنياً بينهم طفلة و11 مواطنة من ضمنهم سيدة وابنتها، و10 عناصر من المسلحين الموالين للنظام وعناصر الشرطة، و11 آخرين لا يزالون مجهولي الهوية إلى الآن، بالإضافة لأربعة أشخاص تحولت جثثهم إلى أشلاء.

 

و120 شخصا بينهم أكثر من 75 مدني من ضمنهم أطفال ومواطنات بالإضافة لـ 19 عنصراً من المسلحين الموالين للنظام، عدد القتلى والشهداء الذين قضوا في منطقة السيدة زينب جراء 4 تفجيرات إحداها على الأقل بآلية مفخخة واثنتان أخريتان بأحزمة ناسفة وانفجار رابع لم تعرف طبيعته، فيما لا يزال هوية البقية مجهولة، ولا يعلم ما إذا كانوا من المسلحين الموالين للنظام أم من المدنيين

 

فيما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي شاب من مدينة الميادين، أنه أعدمه بتهمة “الردة” وذلك عقب اعتقاله لنحو 3 أشهر

 

كذلك بينما عثر على جثة شخص في أحد مقرات تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة التل، حيث وجد مكبل اليدين وعليه آثار تعذيب بحسب نشطاء.

 

ومقاتل من الفصائل الإسلامية قضى خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب.

 

كما تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التوثق من مقتل ما لا يقل عن 50 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال القصف العنيف والغارات المكثفة والمعارك الطاحنة الدائرة منذ فجر الـ 20 من شهر شباط / فبراير الجاري، بريف حلب الشرقي وبمحيط طريق حلب – دير حافر – الرقة، مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية

 

بينما قتل 5 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية خلال اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وعناصر التنظيم إثر هجوم للأخير يوم أمس الأول، على محيط سد تشرين بريف حلب الشمالي الشرقي

 

كما استشهد 3 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي جراء استهداف طائرة عسكرية مجهولة الهوية موقعاً لمقاتليها في منطقة حقل تشرين بريف الحسكة الجنوبي.

 

فيما ارتفع إلى ما لا يقل عن 65 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا منذ بدء هجوم قوات سوريا الديمقراطية للسيطرة على مدينة الشدادي الاستراتيجية فجر الـ 17 من شهر شباط / فبراير الجاري، جثثهم لدى قوات سوريا الديمقراطية، بالإضافة لاستشهاد ما لا يقل عن 13 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، وإصابة آخرين بجراح متفاوتة.

 

واستشهد 10 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و22 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

اللاذقية 4  – حماة 2 – حمص 2 – درعا 1 – دمشق وريفها  3 –  دير الزور 1 – حلب 2

 

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 3 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.