37 قضوا أمس بينهم 16 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و11 شخصاً استشهدوا وقضوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

22

ارتفع إلى 12 بينهم 6 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين بينهم 6 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية قضوا في القصف والاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ومدير مدرسة استشهد جراء سقوط قذائف على مناطق في مدينة درعا، ومواطنان استشهدا جراء قصف من قوات النظام على مناطق في ريف درعا

 

وفي محافظة حماة استشهد شاب جراء قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة كفرزيتا الواقعة في الريف الشمالي لحماة

 

وفي محافظة حلب استشهد شخص جراء انفجار لغم بالقرب من نقطة للقوات التركية على طريق جنديرس

 

وفي محافظة دير الزور استشهد طفل جراء انفجار لغم به في منطقة البغيلية بأطراف مدينة دير الزور

 

فيما أكدت مصادر أهلية أن 5 أشخاص على الأقل فارقوا الحياة خلال الـ 48 ساعة الفائتة بسبب سوء الوضع الصحي والمعيشي ومأساوية الوضع الإنساني وبعضهم نتيجة تعرضهم لإصابات خلال النزوح في ريف درعا

 

فيما عثر على جثمان رجل مقتولا على أطراف بلدة تلمنس بريف معرة النعمان الشرقي تبين بأنها لقيادي في حركة أحرار الشام الإسلامية، اغتيل على يد مسلحي مجهولين

 

و16 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 3 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.