38 قتيلاً مدنياً في غارات للتحالف الدولي في شرق سوريا

6

قتل 38 شخصاً على الاقل بينهم 32 مدنياً، جرّاء قصف نفّذه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأحد على شرق سوريا، وفق حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الانسان الثلاثاء.

ومنذ أسابيع، يتعرّض الجيب الأخير الواقع تحت سيطرة تنظيم داعش في ريف دير الزور، لغارات مستمرّة ينفذها التحالف دعماً لعمليات تقوم بها ميليشيا ما يعرف باسم قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “تمّ الثلاثاء انتشال جثث 32 مدنياً بينهم 13 طفلاً، بالإضافة إلى ستّ جثث أخرى لم تحدّد هويتها بعد، من تحت أنقاض منازل حي في بلدة الشعفة، استهدفته طائرات التحالف ليل الأحد”.

وكان المرصد أفاد في وقت سابق عن مقتل 22 مدنياً في القصف، إلا أنّ “الحصيلة ارتفعت في وقت لاحق مع انتشال عشر جثث اضافية لمدنيين من عائلات التنظيم، بينهم أربعة أطفال”، وفق عبد الرحمن.

وتزامنت هذه الغارات مع إعلان قسد الأحد استئناف قتالها ضد التنظيم، بعد عشرة أيام من تعليقه.

وكانت هذه القوات بدأت في العاشر من أيلول/سبتمبر، بدعم من التحالف، هجوماً على آخر مواقع للتنظيم في دير الزور من دون أن تتمكّن من تحقيق تقدّم بارز.

وتقتصر العمليات العسكرية راهناً على قصف مدفعي وغارات جويّة ينفذها التحالف، وفق المرصد، دون أي اشتباكات بريّة بين الطرفين.

ومنذ بدء الهجوم قبل شهرين، أوقعت غارات التحالف عشرات القتلى في صفوف مقاتلي التنظيم، لكنها تسبّبت أيضاً بمقتل مدنيين من عائلاتهم.

وأحصى المرصد مقتل 82 مدنياً من عائلات مقاتلي التنظيم منذ الخميس.

وكان التنظيم تمكّن، قبل تعليق الهجوم، من استعادة كافة المواقع التي تقدّمت إليها قسد منذ بدء هجومها. ويُقدّر التحالف الدولي وجود ألفي عنصر من التنظيم في هذا الجيب

المصدر: dailysabah