39 قضوا أمس بينهم 10 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و6 أشخاص استشهدوا في قصف جوي ومدفعي

ارتفع إلى 7 بينهم 3 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 3 مقاتلين من الفصائل جراء انفجار عبوات ناسفة وفي قصف واشتباكات مع قوات النظام في مدينة درعا وريفها.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان هما طفل استشهد إثر سقوط قذيفة هاون على منزل في منطقة الأشعري الواقعة بغوطة دمشق الشرقية نتيجة الاقتتال بين الفصائل، ورجل استشهد إثر إصابته برصاص قناص في أطراف غوطة دمشق الشرقية.

 

وفي محافظة إدلب استشهد شاب متأثراً بإصابته في قصف لقوات النظام أمس على مناطق في بلدة بداما بريف جسر الشغور الغربي.

 

وفي محافظة الرقة استشهد رجل إثر انفجار لغم بهما في أطراف مدينة الرقة الغربية، كان زرعه عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق

 

استشهدت سيدة وطفلتها جراء إصابتهما في قصف لطائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في قرية السويدية بريف الرقة الشرقي.

 

فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف وتفجيرات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الرقة، كما قضى مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية إثر استهداف تمركز لهم في ريف مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، من قبل مسلحين مجهولين.

 

و10 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وفي استهدافهم بريف حماة الشمالي

 

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.